مقتل حوثيين اثنين باشتباكات شمال اليمن   
الاثنين 3/9/1435 هـ - الموافق 30/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:18 (مكة المكرمة)، 9:18 (غرينتش)

قتل اثنان من مسلحي جماعة الحوثيين في اشتباكات مع رجال القبائل في بلدة الغيل بمحافظة الجوف شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء.

وقالت مصادر محلية إن المواجهات بين أفراد قبيلة المحابيب والحوثيين بدأت قبل أيام عندما اختطف الحوثيون رجلاً اتهموه بالتورط في تفجير "انتحاري" استهدف نقطة تفتيش للحوثيين في مايو/أيار الماضي أدى إلى مقتل ثلاثة من الحوثيين.

واندلعت أمس مواجهات بين المسلحين الحوثيين وأفراد اللواء 310 التابع للجيش في منطقة ذيفان الواقعة في عمران شمال صنعاء.

وقال مصدر محلي إن الحوثيين هاجموا منطقة ذيفان بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة مخترقين بذلك الهدنة التي قامت بها اللجنة الرئاسية سابقا، والاتفاق الذي أجري السبت الماضي بين وزير الدفاع محمد ناصر والحوثيين في زيارة أجراها الوزير لعمران ومناطق أخرى شهدت معارك بين الطرفين.

وحسب اتفاق السبت فقد تم التفاهم على الانسحاب من جميع النقاط المستحدثة من قبل الطرفين.

وفي مواجهة التمدد الحوثي في عمران، شكل رجال قبائل في عمران الجمعة الماضية لجاناً شعبية لحمايتها.

وطالب مصدر قبلي في عمران الدولة ببسط نفوذها والسيطرة على جميع المناطق سواء بعمران أو خارجها، مشيرا إلى أن الحوثيين يجب عليهم تسليم كل ما سيطروا عليه كون جميع النقاط والمواقع الهامة هي من حق الدولة وملكها.

واتهم المصدر الحوثيين بخرق هدنة وقف إطلاق النار وعدم احترام شهر رمضان الكريم، مستغلين كل الأوضاع لبسط نفوذهم للوصول إلى عاصمة اليمن صنعاء.

وتدور مواجهات في عمران منذ مطلع فبراير/شباط الماضي، أسفرت عن سقوط 150 قتيلا، وسيطر الحوثيون على مناطق عدة في محافظة عمران ونجحوا في طرد قبيلة آل الأحمر، وهم زعماء قبيلة حاشد النافذة ومعقلها عمران.

يذكر أن السلطات اليمنية لوحت مؤخرا بإعلان جماعة الحوثي "جماعة إرهابية" إذا تمادت في عملياتها العسكرية على مشارف العاصمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة