مشرف يستبعد انفراجا قريبا في العلاقات مع الهند   
السبت 1424/9/8 هـ - الموافق 1/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مشرف لا يتوقع حدوث انفراج في وقت قريب للعلاقات مع الهند (أرشيف- رويترز)

جدد الرئيس الباكستاني برويز مشرف دعوته لبدء حوار "ذي معنى" مع الهند لتحسين العلاقات بين البلدين. لكنه استبعد تحقيق انفراج في وقت قريب أو حل فوري للخلافات العالقة بين إسلام آباد ونيودلهي.

ونقلت صحيفة تشاينا ديلي الصينية الصادرة اليوم عن مشرف قوله في مقابلة خطية معها إنه يتطلع إلى اجتماع قمة رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي (سارك) في العاصمة الباكستانية في يناير/كانون الثاني المقبل، معربا عن أمله في تحقيق نتائج إيجابية.

وتزامنا مع ذلك قال وزير الإعلام الباكستاني شيخ رشيد أحمد اليوم السبت إنه سيسافر إلى نيودلهي هذا الشهر لحضور اجتماع وزاري لرابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي خلال الفترة من العاشر إلى 12 نوفمبر/تشرين الثاني.

وفي تعليقه على هذه الزيارة التي تعتبر الأولى لوزير باكستاني للهند منذ أكثر من عامين، قال أحمد إنه سينقل رسالة من أجل السلام والتهدئة إلى الهند دون أن يؤكد انعقاد اجتماعات ثنائية مع المسؤولين الهنود.

من جهة أخرى يتوقع أن يحضر رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي اجتماعات (سارك) في العاصمة الباكستانية. ولكن مسؤولين هنودا قالوا مرارا إن هذا المؤتمر الإقليمي –الذي يضم أيضا بنغلاديش وبوتان وسريلانكا والمالديف ونيبال- قد لا يكون المنبر الملائم لمعالجة القضايا الثنائية مع باكستان.

وتحسنت العلاقات بشكل طفيف بين الجارين النوويين منذ أن دعا فاجبايي إلى إجراء محادثات في أبريل/نيسان الماضي. وكشفت الدولتان عن سلسلة من الإجراءات الرمزية إلى حد كبير من بينها إعادة تزويد بعثتيهما الدبلوماسيتين بالموظفين وتخفيف القيود عن السفر.

ولكن الهند تقول إنه لا يمكنها أن تبدأ حوارا مع باكستان قبل أن توقف ما تسميه الإرهاب عبر الحدود. ونشبت ثلاث حروب بين الهند وباكستان منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1947 منها حربان بسبب كشمير وكادت حرب رابعة تنشب بينهما العام الماضي بسبب كشمير أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة