إسرائيل ترسل خبراء للبحث عن طالبات نيجيريا   
الثلاثاء 1435/7/22 هـ - الموافق 20/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:50 (مكة المكرمة)، 12:50 (غرينتش)

قال مسؤول إسرائيلي اليوم إن بلاده أرسلت خبراء في مجال تبادل المعلومات إلى نيجيريا للمساعدة في البحث عن أكثر من مائتي تلميذة اختطفتهن حركة بوكو حرام الشهر الماضي.

وقال المسؤول إن الفريق الذي يضم أشخاصا من ذوي الخبرة في التعامل مع حالات احتجاز الرهائن سينضم إلى الجهود الدولية في البحث عن الفتيات.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي -الذي طلب عدم نشر اسمه- "ليست قوات للعمليات، هم فقط هناك لإسداء النصيحة".

يُذكر أن من ضمن الجهود الدولية المبذولة بنيجيريا أن الجيش الأميركي يستخدم طائرات استطلاع وطائرات بدون طيار للبحث عن الفتيات بعدما أثار اختطافهن ضجة في مختلف أنحاء العالم مع تزايد الضغوط على الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان للتعامل مع المتمردين.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أرسل الفريق قبل أسبوع بعد مناقشة الوضع مع غودلاك.

هولاند استضاف قمة من خمس دول مجاورة وأخرى لتبني خطة لمواجهة بوكو حرام (غيتي/الفرنسية)

وتربط إسرائيل علاقات دفاعية ببعض الدول الأفريقية، وقد باعت طائرات استطلاع بدون طيار لنيجيريا في سبتمبر/أيلول الماضي وكانت ضمن العديد من الدول التي أرسلت مستشارين إلى كينيا للمساعدة في مواجهة مع مسلحين هاجموا مركزا تجاريا في نيروبي.

وكان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي قد نقل عنه قوله للرئيس النيجيري في اتصال هاتفي الأسبوع الماضي "تعبر إسرائيل عن الصدمة العميقة لهذه الجريمة ضد الفتيات"، وعرضه المساعدة في العثور عليهن و"محاربة الإرهاب الوحشي الذي حاق بكم".

خطة إقليمية
وكان خمسة رؤساء أفارقة اجتمعوا السبت الماضي بباريس بدعوة من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وتبنوا خطة تحرك إقليمية للتصدي لحركة بوكو حرام.

وأوضح هولاند في ختام ذلك الاجتماع أن الخطة تتضمن تنسيق المعلومات الاستخبارية وتبادل المعلومات وقيادة مركزية للإمكانيات، ومراقبة الحدود وتأمين وجود عسكري حول بحيرة تشاد وقدرة على التدخل في حال الخطر.

وشارك في القمة رؤساء وممثلون لكل من نيجيريا والكاميرون وتشاد والنيجر وبنين، بالإضافة إلى مندوبين عن الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي.

وقال خبير عسكري إن حركة بوكو حرام ربما زرعت ألغاما في الغابات التي نقلت إليها الفتيات المختطفات. وأضاف أن السبيل الوحيد لإخراج المسلحين بالقوة من مخابئهم هو تضييق الخناق عليهم من قبل الجيش النيجيري، وهو ما سيؤدي إلى نقص في الغذاء لديهم ويدفعهم للخروج.

وقالت الشرطة النيجيرية إن 53 فتاة نجحن في الهرب من مختطفيهن، وذكرت أنباء أن بعض الفتيات قد فرض عليهن المختطفون الزواج، وأن بعضهن نُقلن عبر الحدود إلى الكاميرون أو تشاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة