دعوة للتحقيق في مقتل مدنيين بليبيا   
الثلاثاء 25/1/1433 هـ - الموافق 20/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:04 (مكة المكرمة)، 10:04 (غرينتش)

من آثار غارة للناتو على منزل بمدينة صرمان في أغسطس/آب الماضي (رويترز)

طالبت روسيا بإجراء "تحقيق واف" بشأن المدنيين الذين قتلوا في الضربات الجوية التي شنها حلف شمال الأطلسي (ناتو) أثناء عملياته العسكرية في ليبيا والتي استمرت ثمانية شهور.

وجاء هذا الطلب في تعقيب مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أمس الاثنين على تقارير إخبارية أفادت بوفاة مدنيين أثناء العمليات العسكرية للناتو في ليبيا والتي ساعدت على سقوط نظام معمر القذافي.

وأشارت تقديرات لجماعات حقوق الإنسان -وفق وكالة رويترز- إلى أن أكثر من 50 مدنيا قتلوا في الضربات الجوية التي شنها الناتو، في حين نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأحد الماضي تقديرا يفيد بأن عدد القتلى يتراوح بين40 و70.

وقال المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة للصحفيين أمس إن الحلف الأطلسي تقاعس حتى الآن عن تزويد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بتفاصيل عن الضحايا المدنيين الذين سقطوا في ليبيا.

من الغارات التي شنها الناتو على مقر القذافي(الجزيرة)
وأضاف "مما يؤسف له أن الحلف الأطلسي تبنى موقفا دعائيا محضا بالزعم بأن عدد القتلى المدنيين في ليبيا صفر، وهو شيء أولا غير معقول تماما وثانيا غير حقيقي".

وكشف المسؤول الروسي أنه سيثير المسألة في مجلس الأمن الدولي يوم الخميس القادم، معربا عن أمله في أن يعيد الناتو النظر في هذه المسألة برمتها وأن يجري تحقيقا في هذا الأمر.

كما انتقد فيتالي تشوركين الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لإشارته الأسبوع الماضي إلى أن حلف الناتو تقيد بشكل كامل بالتفويض الذي منحه له مجلس الأمن لحماية المدنيين في ليبيا.

وقال "نتوقع أن تكون الأمانة العامة للأمم المتحدة أكثر تدقيقا عندما تصدر تقييمها بشأن مسائل مهمة جدا يتعامل معها مجلس الأمن".

لا حاجة للتحقيق
يذكر أن منظمة هيومن رايتس ووتش حثت في وقت سابق حلف الناتو على التحقيق في مقتل المدنيين الذين ربما يكون الحلف قد تسبب في سقوطهم في ليبيا.

وقالت المتحدثة باسم الحلف وانا لونجسكو الأسبوع الماضي إن الحلف ليس لديه أي أرقام لضحايا مدنيين ربما سقطوا في حملته الجوية، لكنه اتخذ "كل التدابير الممكنة لتقليل احتمالات سقوط ضحايا بين المدنيين إلى الحد الأدنى".

بدوره أكد السفير الليبي لدى الأمم المتحدة إبراهم دباشي لوكالة رويترز الأسبوع الماضي أنه لا يرى حاجة لتحقيق بشأن عمليات الحلف الأطلسي، وقال إن أكثر من 40 ألف ليبي توفوا في الحرب الأهلية.

وأضاف المسؤول الليبي أن سقوط "عدد قليل" من الضحايا المدنيين في هجمات الحلف الأطلسي لم يكن هناك مفر منه، رغم أنه شيء يؤسف له، مشيرا إلى أن القذافي -الذي اعتقلته وقتلته قوات المعارضة السابقة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي- هو من يتحمل الجانب الأكبر من اللوم على مقتل المدنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة