مصادمات بين جماهير الإسماعيلي والشرطة المصرية   
السبت 1424/10/20 هـ - الموافق 13/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الشرطة تحاول تهدئة الجماهير الغاضبة (الفرنسية)
ارتفعت حصيلة المواجهات التي شهدتها مدينة الإسماعيلية عقب خسارة الإسماعيلي لبطولة دوري الأبطال الأفريقي لكرة القدم إلى 30 جريحا بينهم خمسة من رجال الشرطة.

وقالت مصادر الشرطة المصرية إنها اعتقلت 150 من المشجعين الغاضبين والذين بدؤوا القيام بأعمال شغب احتجاجا على مستوى التحكيم خلال المباراة النهائية بالإسماعيلية.

وانتهى اللقاء لصالح الإسماعيلي بهدف نظيف لكنه لم يكن كافيا لفوزه باللقب لخسارته مباراة الذهاب أمام إنيمبا النيجيري بهدفين نظيفين.

وشهدت المباراة سيطرة كاملة من الفريق المصري مقابل أداء عنيف وإضاعة للوقت من الضيف النيجيري لينفلت الزمام من حكم المباراة إيدي ماييه من سيشل في حضور رئيس الاتحاد الأفريقي للعبة الكاميروني عيسى حياتو.

غضب جماهيري
وصب المشجعون جام غضبهم على الحكم وعلى الاتحاد الأفريقي الذي اختار حكما من دولة مغمورة في كرة القدم لإدارة أكبر مسابقات القارة على مستوى الأندية.

قرارات الحكم الضعيف لم تلق رضاء من الفريقين (الفرنسية)
وبدأت أعمال الشغب قبيل نهاية اللقاء حيث ألقى بعض المشجعين الغاضبين زجاجات المياه باتجاه الملعب، فتدخل رجال الشرطة لاحتوائهم ثم انتقل الشغب إلى خارج الملعب بعد نهاية المباراة حيث قام هؤلاء بتحطيم زجاج عدد من السيارات في حين أطلقت الشرطة الغازات المسيلة للدموع لتفريقهم.

واحتفل لاعبو إنيمبا بالفوز داخل الملعب بعد أن أصبحوا أول فريق نيجيري يفوز بهذه البطولة بعد خسارة النهائي أربع مرات.

أما الإسماعيلي ففشل في الفوز بالبطولة التي فاز بها قبل 34 عاما، كما أنه فشل في الاحتفاظ بها مصرية بعد أن فاز بها مواطناه الأهلي والزمالك في العامين الماضيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة