عشرات القتلى للجيش والحشد بالأنبار   
الخميس 1436/10/7 هـ - الموافق 23/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:57 (مكة المكرمة)، 13:57 (غرينتش)

أفادت مصادر في تنظيم الدولة الإسلامية بأن أكثر من 170 من مليشيا الحشد الشعبي والجيش العراقي قتلوا بهجومين في مدينتي الفلوجة والرمادي بمحافظة الأنبار غرب العاصمة بغداد، فيما أعلنت مصادر حكومية مقتل العشرات من التنظيم بقصف في محافظتي الأنبار ونينوى.

وقالت المصادر إن 113 عنصرا من الحشد قتلوا في هجوم لتنظيم الدولة على الموقع العسكري الواقع في الشيحة بمحيط الصقلاوية بعد معارك عنيفة في شمال الصقلاوية ومحاصرة قوة كبيرة من الحشد الشعبي.

وأشار التنظيم إلى أنه تم فجر اليوم اقتحام الموقع العسكري من قبل مقاتليه، وبعد مقاومة من قبل  الحشد الشعبي تمت السيطرة على الموقع بالكامل. حيث أعلن تنظيم الدولة قتل جميع من كانوا داخله والاستيلاء على عربات ومعدات عسكرية.

وقال مراسل الجزيرة في بغداد محمد جليل إن القوة المحاصرة حاولت كسر الحصار والابتعاد، إلا أنهم فوجئوا بإطلاق نار من قبل تنظيم الدولة مما أوقع 113 قتيلا -حسب التنظيم- مشيرا إلى أن أي معلومات لم تتوفر بعد من مصادر حكومية.

في هذه الأثناء، قالت مصادر في الجيش العراقي إن 58 من جنوده وعناصر الحشد الشعبي قتلوا وأصيب عشرات في هجوم واسع شنّه تنظيم الدولة جنوب الرمادي غرب بغداد.

واستهدف الهجوم الذي استمر من الليلة الماضية إلى صباح اليوم، مواقع وثكنات مشتركة للجيش العراقي والحشد في قرى وبلدات جنوب الرمادي.

وأوضحت المصادر أن التنظيم استعاد السيطرة على منطقتي البو حسين العلي والطاش وأصبح على مشارف منطقة العنكور.

تنظيم الدولة أعلن الاستيلاء على عربات ومعدات عسكرية (الجزيرة)

قصف للتحالف
في المقابل، أفادت مصادر عسكرية لوكالة الأناضول اليوم بأن 27 عنصرا من تنظيم الدولة قتلوا في قصف لطيران التحالف الدولي استهدفهم في الرمادي والفلوجة والكرمة، وناحية الصقلاوية شمال الفلوجة، مشيراً إلى أن القصف أدّى إلى إصابة العشرات من التنظيم، وألحق به خسائر مادية وبشرية كبيرة.

وفي محافظة نينوى شمالي العراق، قال النقيب في وزارة البشمركة الكردية سرهنك زاخولي إن البشمركة قصفت -بشكل مركز- معاقل وتجمعات التنظيم في قضاء ‏سنجار (126 كلم غرب الموصل) وناحية الحردانية، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن عشرين عنصرا، وجرح آخرين.

وفي محافظة ديالى شمال شرق بغداد، أفادت مصادر أمنية عراقية بمقتل ثمانية مدنيين وإصابة عشرين آخرين في قصف بقذائف الهاون استهدف منطقة حديد شمال غرب بعقوبة.

وقالت مصادر من بلدة خان بني سعد إن القرى المحيطة بالبلدة تشهد موجة نزوح جراء القصف المتواصل وتهديد المليشيات للأهالي بالقتل والاعتقال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة