صحف أميركية: سوريا تشهد رعبا وأوباما مدعو للتدخل   
الخميس 15/10/1434 هـ - الموافق 22/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:55 (مكة المكرمة)، 8:55 (غرينتش)
بعض ضحايا استخدام قوات الأسد للسلاح الكيمياوي في غوطة دمشق وريفها (رويترز)

تناولت بعض الصحف الأميركية بالنقد والتحليل الأزمة المتفاقمة في سوريا، فوصفت إحداها ما يجري في سوريا بالرعب مشيرة لاتهامات المعارضة لقوات الأسد باستخدام الكيمياوي، وقالت أخرى إن بعض أعضاء الكونغرس يضغطون على أوباما للتدخل، وقالت ثالثة إن هناك مؤشرات قوية على استخدم الأسد للكيمياوي، ودعت رابعة واشنطن للتدخل.

فقد وصفت صحيفة واشنطن بوست ما تشهده سوريا بالرعب، وقالت إنه إذا كانت قوات الرئيس بشار الأسد استخدمت السلاح الكيمياوي من جديد، فإنه يتعين على إدارة الرئيس باراك أوباما الانتقام من هذه القوات.

وأوضحت بافتتاحيتها أن كلا من فرنسا وبريطانيا سبق أن أكدتا على استخدام قوات الأسد للأسلحة الكيمياوية ضد المدن والبلدات السورية في الربيع الماضي، مضيفة أن تردد أوباما في تلك الفترة شجع نظام الأسد على التمادي باستخدام هذه الأسلحة الفتاكة ضد المدنيين على نطاق واسع.

وأضافت أن إدارة أوباما بقيت تتلكأ ولا تتخذ إجراء وأنها أوصت بالتحقيق بالرغم من أن الأدلة كانت جاهزة ومؤكدة من طرف دولتين حليفتين للولايات المتحدة.

تردد أوباما
وعلى صعيد متصل بالأزمة السورية، قالت واشنطن بوست إن تردد أوباما في اتخاذ إجراء إزاء القمع الدموي الذي نفذه الانقلابيون في مصر بحق المدنيين المسالمين، شجع الأسد على المضي باستخدام الكيمياوي ضد المدنيين من الشعب السوري.

ودعت الصحيفة الولايات المتحدة إلى التحقق فورا بوسائلها الخاصة من صدق اتهامات المعارضة لقوات الأسد باستخدام الكيمياوي ضد المدنيين، مضيفة أنه إذا ما ثبت صحة هذه التقارير، فإنه يتوجب على الولايات المتحدة الرد الفوري على قوات الأسد، والعمل على حماية المدنيين السوريين من خلال إقامة منطقة عازلة في جنوبي سوريا.

وقالت الصحيفة في تقرير منفصل إن ناشطين سوريين يتهمون قوات الأسد بشن هجمات كيمياوية ضد المدنيين في غوطة دمشق وريفها مما أسفر عن مقتل المئات، وأشارت إلى أن المدن والبلدات السورية شهدت هجمات متعددة بالسلاح الكيمياوي في فترات زمينة ماضية.

أعضاء بالكونغرس يضغطون على إدارة أوباما للتدخل في الحرب الأهلية السورية بشكل حاسم، فالسناتور بوب كاسي قال إن نظام الأسد يكون بهذه الهجمات الكيمياوية قد قطع الخط الأحمر الذي وضعه أوباما

ضغط ومؤشرات
من جانبها قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن أعضاء في الكونغرس يضغطون على إدارة أوباما للتدخل في الحرب الأهلية السورية بشكل حاسم، موضحة أن السناتور الأميركي بوب كاسي قال إن نظام الأسد يكون بهذه الهجمات الكيمياوية قد قطع الخط الأحمر الذي وضعه أوباما.

وأشارت صحيفة وول ستريت جورنال إلى أن الهجمات بالأسلحة الكيمياوية على المدنيين السوريين الأربعاء أسفرت عن مقتل أكثر من ألف ومائة، مضيفة أن الولايات المتحدة ترى أن هناك مؤشرات قوية على أن قوات الأسد استخدمت الأسلحة الكيمياوية ضد المدنيين.

من جانبها قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور في مقال للكاتب بول توماس تشامبرلين إنه يتوجب على الولايات المتحدة أن تدرس خيار التدخل العسكري في سوريا، في أعقاب استخدام قوات الأسد الغازات السامة في الهجوم على المدنيين السوريين.

يُشار إلى أن المعارضة السورية حملت الحكومة مسؤولية مجزرة أمس التي راح ضحيتها المئات بين قتيل وجريح. وقال أطباء ميدانيون في وقت سابق إن المجزرة التي وقعت فجر الأربعاء نفذتها قوات النظام السوري بإطلاق 15 صاروخا محشوا بغاز الأعصاب (السارين) السام على مدن ريف دمشق، مما أودى بحياة المئات من المدنيين معظمهم من الأطفال والنساء.

وكانت الصواريخ الكيمياوية أُطلقت في تمام الساعة الثالثة إلا ربعا من صباح الأربعاء على جوبر وزملكا وعين ترما ومعضمية الشام، عندما كان الناس نياما.

وكانت لجان التنسيق المحلية قد قالت في بيان لها في وقت سابق "سقط مئات الشهداء ومثلهم من المصابين، جلهم من المدنيين، وبينهم العشرات من النساء والأطفال نتيجة للاستخدام الوحشي للغازات السامة من قبل النظام المجرم على بلدات في الغوطة الشرقية فجر البارحة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة