إيران تدعو مصر لتطبيع العلاقات   
السبت 1432/5/21 هـ - الموافق 23/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:17 (مكة المكرمة)، 16:17 (غرينتش)

صالحي: مستعدون لتعزيز علاقاتنا مع مصر (الفرنسية-أرشيف) 

دعا وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي اليوم السبت مصر لاتخاذ ما وصفها بخطوة شجاعة لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين التي قطعت قبل أكثر من ثلاثين عاما.

وقال صالحي أمام ندوة إقليمية أقيمت بمقر الخارجية بطهران بعنوان (آفاق تطورات المنطقة) "لقد قلنا إننا على استعداد لرفع مستوى علاقاتنا مع مصر في كافة المجالات، ونأمل أن يتخذ المسؤولون المصريون خطوة شجاعة في هذا الاتجاه".

وأعرب عن اعتقاده بأن الحكومة المصرية تواجه ضغوطا للحيلولة دون الاقتراب من طهران، لكنه قال إن المسؤولين المصريين يعلمون كيف يواجهون تلك الضغوط.

وأكد الوزير الإيراني أن لمصر مكانة كبيرة بالمنطقة والعالم الإسلامي، وشدد على أن إيران ومصر تعتبران ركنيْن أساسييْن بالمنطقة، وأن التعاون بينهما يعزز الأمن والاستقرار والسلام بالمنطقة.

وكانت إيران قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع مصر عام 1980 احتجاجا على توقيعها معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979. ويحتفظ البلدان بأقسام لرعاية المصالح بعاصمة كل منهما.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أعلن وزير الخارجية المصري نبيل العربي أن القاهرة على استعداد لفتح "صفحة جديدة" مع طهران.


الوضع بالبحرين
وفي المؤتمر الصحفي نفسه، دعا صالحي نظراءه بدول المنطقة وخاصة دول مجلس التعاون الخليجي لتجنب اتخاذ سياسات "متسرعة وغير مدروسة" وقال "إننا ندعوهم لاتخاذ سياسات حكيمة وعادلة مبنية على أساس التعقل واستخلاص العبر من التجارب السابقة".

وأكد أن إيران تعترف بسيادة واستقلال البحرين، قائلا "إننا نعتقد بأن الشعب البحريني كباقي شعوب المنطقة يجب أن يحظى بحقوق المواطنة، ونرى بأن على المجتمع الدولي أن يعترف بهذه الحقوق".

وانتقد الوزير الإيراني ما وصفه بصمت الدول الغربية حيال ما يجري من أحداث بالبحرين، متهما إياها بالازدواجية.

وقال صالحي إنهم يرسلون تارة قواتهم العسكرية للدفاع عن شعب يقف بوجه حكومته، وتارة أخرى يرسلونها للدفاع عن حكومة تقمع شعبها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة