طعن رجل دين مسيحي أميركي وسط العاصمة الجزائرية   
الخميس 9/12/1425 هـ - الموافق 20/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:15 (مكة المكرمة)، 13:15 (غرينتش)
أعمال العنف تفجرت في الجزائر عقب إلغاء نتائج انتخابات 1992 (الجزيرة نت)
طعن مجهول رجل دين مسيحيا أميركيا بوسط العاصمة الجزائرية, فيما بدأت سلطات الأمن تحقيقات موسعة لمعرفة ملابسات الحادث.

ولم تستبعد المصادر الدبلوماسية والأمنية اليوم الخميس أن تكون وراء الحادث أسباب تتعلق بعمليات من أسمتهم المتمردين الإسلاميين, مشيرة إلى أن رجل الدين المسيحي الأميركي المصاب هوغ جونسون راعي الكنيسة البروتستانتية الجزائرية يخضع حاليا لعملية جراحية لعلاج أثار الطعنة.

يشار في هذا الصدد إلى أن الجزائر غرقت لأكثر من عشر سنوات في أتون سلسلة من أعمال العنف عقب إلغاء الحكومة نتائج الانتخابات البرلمانية التي فازت بها جبهة الإنقاذ الإسلامية عام 1992, ومنذ ذلك الحين لقي نحو 150 ألف شخص مصرعهم طبقا لإحصاءات عدة منظمات لحقوق الإنسان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة