هجوم إسرائيلي على أوروبا وعباس   
الأربعاء 28/1/1434 هـ - الموافق 12/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:53 (مكة المكرمة)، 12:53 (غرينتش)
الرئيس الفلسطيني عباس خلال مخاطبته في اجتماع اللجنة الوزارية العربية المعنية بمبادرة السلام العربية (الجزيرة-أرشيف)

عوض الرجوب-الخليل    

أسهبت الصحف الإسرائيلية اليوم في تناول أبعاد خطط إسرائيل للبناء الاستيطاني بالضفة, ونشرت تصريحات لوزير الخارجية أفغدور ليبرمان هاجم فيها أوروبا لتنديدها بالاستطيان، والرئيس الفلسطيني محمود عباس متهما إياه بالتحريض ضد إسرائيل.

ونسبت صحيفة معاريف إلى ليبرمان هجومه على بعض وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بدعوى أنهم فضلوا شجب قرار إسرائيل المضي قدما في مخططات البناء في المنطقة E1 بدلا من أن يشجبوا تصريحات خالد مشعل الذي دعا إلى إبادة إسرائيل. 

وأضاف ليبرمان "لا أريد أن اقتبس قسما من حديث وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين لا يتحدثون إلا تنديدا بإسرائيل. من ناحيتهم، إبادتنا هي أمر مسلم به", مضيفا أن بعضهم طلبوا حتى عدم إدخال الجملة التي تدعو حماس إلى الامتناع عن التحريض. 

وهاجم ليبرمان رئيس السلطة الفلسطينية وادعى بأنه ليس شريكا في السلام, وقال "نحن نرى تأييده لحماس, وفد من فتح يصل إلى غزة ويصفق لهتافات إبادة إسرائيل". وهدد "الفلسطينيون لن يروا في الأشهر الأربعة القريبة القادمة قرشا واحدا من أموال الضرائب التي تجبيها إسرائيل لهم". 

وفي الصحيفة ذاتها دعا الكاتب نداف هعتسني إلى تلقين الرئيس الفلسطيني درسا وإصلاح "الخطأ التاريخي الفتاك الذي يسمى اتفاقات أوسلو والحرص على رحيل سلطة الإرهاب".

ليبرمان هاجم السلطة الفلسطينية وقال إن الخطابات والاصطلاحات والنبرات والبث الإذاعي والأفعال تذكر جدا بالأيام التي سبقت سبتمبر/أيلول 2000 الموعد الذي قرر فيه ياسر عرفات بأنه حان الوقت للمبادرة إلى حرب مع إسرائيل وثنيها نهائيا

مبادرة للحرب
وأضاف مهاجما السلطة الفلسطينية إن الخطابات والاصطلاحات والنبرات والبث الإذاعي والأفعال تذكر جدا بالأيام التي سبقت سبتمبر/أيلول 2000 الموعد الذي قرر فيه ياسر عرفات بأنه حان الوقت للمبادرة إلى حرب مع إسرائيل وثنيها نهائيا. 

ويرى أن وسائل الإعلام الرسمية الفلسطينية باتت منذ الآن مليئة بالنبرات الجديدة لأبو مازن والمحيطين به، وإلى جانب ذلك تؤكد وسائل الإعلام التابعة لأبو مازن الدعوة إلى العمليات والعنف. 

وخلص إلى أن مخربي فتح تتحداهم إنجازات حماس, وهم ينظرون بعيون تعبة إلى من قصف مدن إسرائيل وبقي كاملا, هم أيضا يريدون المشاركة بالقصف وبالإهانة لم يتوقف أبدا عن أن يكون العدو الصهيوني، في نظرهم. 

ومن جهته اعتبر الباحث أفرايم عنبر، في نشرة أصدرها مركز بيغن - السادات للدراسات الإستراتيجية بجامعة بار إيلان البناء الاستيطاني في منطقة E1  شرقي القدس، ذا أهمية حيوية لمستقبل القدس السياسي ولفرص إسرائيل في إقامة خط دفاعي على طول حدودها الشرقية. 

وأضاف أنه يتعين على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن يتجاهل رد الفعل الشرطي للأسرة الدولية ضد البناء في القدس، معتبرا أن مصير الدولة اليهودية يعتمد إلى حد كبير على قدرة الحكومة على اتخاذ فعل فوري وإسكان المنطقة التي تربط القدس بمعاليه أدوميم بآلاف اليهود.

في هآرتس، دعت عميره هاس أوروبا أن تُبين للفلسطينيين أن سبل الكفاح غير المسلح أعظم مردودا من سبل الكفاح المسلح، لكنها قالت إن شعبا يقع تحت سلطة أجنبية وعنيفة يبحث دائما عن سبل للتحرر

سبل الكفاح
في هآرتس، دعت عميره هاس أوروبا أن تُبين للفلسطينيين أن سبل الكفاح غير المسلح أعظم مردودا من سبل الكفاح المسلح، لكنها قالت إن شعبا يقع تحت سلطة أجنبية وعنيفة يبحث دائما عن سبل للتحرر. 

وأضافت أن الجميع (منظمة التحرير وحماس) على ثقة بأنه لا تهم الطريقة التي يختارها الفلسطينيون -التفاوض أو الكفاح المسلح أو الربيع الشعبي- مهما يكن ذلك فإن إسرائيل ستظل على حالها وستظل سلطة استبداد. 

وخلصت إلى أن أوروبا إذا كانت لا تريد أن يثبت أن طريق حماس هي الحق فعليها أن تتجاوز مكانة عباس وأن تُبين أنه توجد ثمار فورية واعدة للكفاح غير المسلح أيضا, داعية إياها إلى تحمل المسؤولية. 

ومن جهتها طالبت صحيفة يديعوت إسرائيل والسلطة الفلسطينية بالعمل لمنع تجدد الصراع في المنطقة. 

وتحت عنوان "تهديد إستراتيجي" اعتبر يوعز هندل أن للحجارة في الشرق الأوسط قدرة على إشعال حرب، مضيفا أن إسرائيل لا تريد الصراع وبرغم التهديدات بوقف الميزانيات وإسقاط السلطة الفلسطينية. 

وأضاف أنه لا يوجد لمتخذي القرارات في إسرائيل بديل حقيقي "فأبو مازن هو أفضل صفقة تستطيع حكومة نتنياهو أن تطلبها". لكنه قال إن للجيش الإسرائيلي الوسائل العسكرية لمنع أحداث الشغب ولوقف الطوفان، ويجب عليه أن يستنفدها بأن يعمل بصورة تناقض مبدأ الاحتواء, فصورة الهرب أسوأ من صورة الرد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة