بريطانيا تشدد إجراءات الشحن الجوي   
الأحد 1431/11/24 هـ - الموافق 31/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:40 (مكة المكرمة)، 15:40 (غرينتش)
بريطانيا قررت ألا تقبل أي شحنات قادمة من اليمن أو السماح بنقلها عبر أراضيها (الفرنسية)

أعلنت بريطانيا إجراء مراجعة للإجراءات الأمنية المتعلقة بكل أشكال الشحن الجوي الدولي القادم إليها، بعد العثور على طرد ملغوم شحن جويا من اليمن، كما أعلنت عدة دول اتخاذ إجراءات مشابهة.
 
وجاء الإعلان على لسان وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي اليوم الأحد حيث أقرت الوزيرة بأن هناك تداعيات اقتصادية ومالية هائلة لفرض قواعد أكثر صرامة على الشحن الجوي الدولي.
 
وأكدت ماي -في مقابلة مع تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)- أن الحكومة تحركت بالفعل وأصدرت تعليمات السبت تقضي بألا تقبل أي شحنات قادمة من اليمن أو نقلها عبر بريطانيا.
 
وأوضحت الوزيرة أنه يبحث حاليا إجراء مسح شامل للشحنات، مضيفة أن بريطانيا تعمل مع شركائها الدوليين ومع قطاع النقل الجوي للبحث في الترتيبات المتبعة.
 
وكان رئيس الوزراء ديفد كاميرون قال أمس السبت إن الطرد الملغوم -القادم من اليمن والذي عثر عليه في مطار إيست ميدلاندز على طائرة متجهة للولايات المتحدة- كان يمكن أن يتسبب في سقوط طائرة إذا انفجر، وإن ذلك كان يمكن أن يحدث فوق بريطانيا.

الشحنة اكتشفت في طائرة بمقاطعة ميدلاندز الشرقية كانت تتجه إلى شيكاغو (الفرنسية)
إجراءات أمنية

وفي السياق نفسه أكد وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير أن بلاده ستمنع دخول أي بضائع أو طرود مشحونة من اليمن، دون أن يوضح الطريقة التي ستتبع لتحقيق هذا الهدف.
 
وأعلنت وزارة النقل والمواصلات الألمانية أن هيئة الطيران المدني أمرت جميع شركات الطيران وشركات خدمات الشحن والنقل بتشديد عمليات الفحص لجميع البضائع القادمة من اليمن إلى ألمانيا عبر الجو أو بالنقل على الطرق أو السكك الحديدية.
 
وأكدت الوزارة أن فحص الطرود والأغراض القادمة من اليمن لألمانيا يسري أيضا على الأشياء الموجودة في المخازن، أو تلك التي ستصل للبلاد، أو التي ستتم إعادة نقلها لدول أخرى عبر ألمانيا.
 
كما فرضت فرنسا السبت حظرا على جميع رحلات الشحن الجوي القادمة من اليوم، وطالبت بلجيكا بتعامل يقظ مع الرحلات القادمة من صنعاء.
 
ولم تقتصر الإجراءات الأمنية على الدول الغربية فقط، فقد بدأت سلطات الأمن بقرية البضائع في مطار القاهرة -ابتداء من اليوم- باستخدام الكلاب المدربة والتفتيش اليدوي لفحص الطرود داخل صالات ومخازن القرية قبل شحنها وبعد تفريغها من الطائرات.
 
وقد صرحت مصادر أمنية في القرية بأنه تمت زيادة عدد رجال الأمن والجمارك والموظفين لفحص الطرود، حيث تنال الشحنات المتوجهة إلى الولايات المتحدة وأوروبا على رحلات مصر للطيران ودلتا الأولوية القصوى، مع تعميم نفس الإجراءات على باقي الشحنات، خصوصا الطرود البريدية التي قد تصل من اليمن.
 
شحنة المتفجرات كانت مخبأة في عبوة حبر لطابعة (الفرنسية)
إعلان قطري

ومن جهة أخرى أعلنت الخطوط الجوية القطرية اليوم أن الطرد الملغوم الذي تم اكتشافه في مطار دبي يوم الجمعة الفائت نقل على متن إحدى طائراتها ولم يكتشف إلا بعد الحصول على معلومات استخباراتية، لافتة إلى أن قطر ليست مسؤولة عن فحص بضائع الترانزيت.
 
وأوضحت الخطوط القطرية في بيان أن الدولة التي تمر البضائع عبرها للترانزيت لا تتحمل مسؤولية فحص هذه البضائع بالأشعة السينية أو تفتيشها، وإنما هي مسؤولية البلد الذي انطلقت منه البضائع، وذلك وفقا لاتفاقية شيكاغو.
 
وأكدت الخطوط القطرية أن المتفجرات التي اكتشفت كانت متطورة جدا بحيث لم تتمكن أجهزة الأشعة السينية أو الكلاب المدربة على الشم من اكتشافها، ولم تكتشف إلا بعد الحصول على معلومات استخباراتية.
 
وكان مصدر مسؤول في الهيئة العامة للطيران المدني بالإمارات العربية المتحدة قال أمس إن الشحنة التي تم اكتشافها في مطار دبي، تم شحنها من صنعاء على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية متجهة إلى الدوحة، ثم تم شحنها على الخطوط القطرية من الدوحة إلى دبي حيث تم اكتشافها.
 
بيد أن الخطوط القطرية أكدت أنه ليس من مسؤوليات دولة العبور -بموجب اتفاقات شيكاغو- فحص الطرود أو التحقق منها بأشعة أكس، وأنها ليست مسؤولة بالتالي عن فحص بضائع الترانزيت.
 
وكانت الأجهزة الأمنية قد عثرت على قنبلة في أسطوانة حبر طابعة على متن طائرة متجهة إلى شيكاغو بمطار في بريطانيا بمقاطعة ميدلاندز الشرقية، وقنبلة ثانية في دبي، وشُحن الطردان من اليمن حيث اتهم تنظيم القاعدة بأنه وراء هذه العملية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة