زيمبابوي تتهم بريطانيا بتجنيد مواطنيها للإطاحة بموغابي   
الأحد 18/10/1423 هـ - الموافق 22/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

روبرت موغابي
اتهمت زيمبابوي اليوم بريطانيا بتجنيد بعض مواطنيها في الجيش البريطاني للاستعانة بهم في إسقاط الرئيس روبرت موغابي.

ونقلت صحيفة صنداي ميل التي تملكها الدولة عن مصادر أمنية قولها إن بريطانيا تجند مواطنين من زيمبابوي في جيشها, في خطوة تعتبرها حكومة هراري جزءا من خطة للإطاحة بالرئيس موغابي بالقوة من السلطة.

لكن لندن نفت صحة ذلك، وقالت متحدثة باسم وزارة الدفاع البريطانية إن انضمام مواطنين من زيمبابوي إلى الجيش البريطاني مشروع باعتبارهم أعضاء في الكومنولث.

وشهدت العلاقات بين زيمبابوي وبريطانيا -التي كانت تحتلها- توترا طوال مرحلة ما بعد الاستقلال. حيث يتهم موغابي بريطانيا بأنها تشن حملة من أجل تشويه صورته, بسبب برنامج إعادة توزيع أراض تحت سيطرة المزارعين من أصل أوروبي على المواطنين الأصليين.

ويقول موغابي -الذي يرى معارضوه أن إدارة حكومته على مدى 22 عاما أدت لأسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد خلال عقود- إن بريطانيا أصبحت عدوا وهي تحت قيادة رئيس الوزراء العمالي توني بلير، وإنها تعمل للإطاحة به.

وقال وزير الإعلام في زيمبابوي جوناثان مويو إن حملة التجنيد البريطانية تعد دليلا على حالة إحباط. وأضاف أن المواطنين الذين انضموا إلى "جيش أجنبي معاد" يخاطرون بفقدان جنسيتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة