إثيوبيا ترحب بتعيين مبعوث لحل النزاع مع إريتريا   
الخميس 1424/11/9 هـ - الموافق 1/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يخشى أن يؤدي النزاع بين البلدين إلى اندلاع حرب جديدة بينهما (أرشيف)

رحبت إثيوبيا اليوم الخميس بتعيين الأمم المتحدة لوزير الخارجية الكندي السابق لوليد أكسورثي للمساعدة في إيجاد حل للنزاع على الحدود مع جارتها إريتريا.

وقال وزير الإعلام الإثيوبي إن الأمين العام للأمم المتحدة أبلغ حكومته بتعيين مبعوث له لحل الأزمة وأكد حرص بلاده على التعاون الوثيق معه لإنجاح مهمته.

ومن المتوقع أن يعمل مبعوث الأمم المتحدة على التوسط بين الجانبين للتوصل لاتفاقية يتم بموجبها الشروع في ترسيم الحدود بين البلدين والتي حددتها لجنة دولية بموجب اتفاق سلام وضع حدا لحرب دامت سنتين بسبب النزاع الحدودي.

ويقول دبلوماسيون إن قوى غربية يتوقع أن تتقدم بوساطة خلال الشهر الحالي لحل النزاع على الحدود والذي أثار التوتر في منطقة القرن الأفريقي.

وأكدت مصادر الأمم المتحدة في أديس أبابا أن المستشار الألماني غيرهارد شرودر يتوقع أن يطرح القضية مع المسؤولين الإثيوبيين خلال زيارته الرسمية لإثيوبيا يوم 18 يناير/ كانون الثاني الحالي. وبحسب المصادر فإن مسؤولين أميركيين وبريطانيين يتوقع أن يزورا منطقة القرن الأفريقي خلال هذا الشهر أيضا.

وكان من المقرر أن تقوم لجنة دولية مستقلة بالشروع في ترسيم الحدود بين البلدين لكن إثيوبيا ظلت تردد دائما أنها ترغب في إعادة رسم الخط الفاصل الأمر الذي أدى إلى تأجيل هذه المهمة.

وكانت إثيوبيا طالبت الأمم المتحدة بإيجاد آلية بديلة لحسم النزاع بعد أن رفضت قرارا من لجنة الخبراء يمنح منطقة بادمي لإريتريا، وفي المقابل طالبت أسمرا بتوقيع عقوبات على أديس أبابا لرفضها القرار باعتباره شرطا ملزما وقع عليه الطرفان في اتفاقية سلام بينهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة