الصادق المهدي   
الجمعة 1426/6/1 هـ - الموافق 8/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:13 (مكة المكرمة)، 14:13 (غرينتش)

ولد بأم درمان يوم الخميس 25 ديسمبر/كانون الأول 1935م الموافق 1 شوال 1354هـ.

برزت ميوله السياسية منذ سنواته الأولى بجامعة الخرطوم، حيث التحق بها في مرحلة احتد فيها الصراع الفكري بين اتجاهين إسلامي وشيوعي. وفي الوقت ذاته كان هناك صراع بين تيارين سياسيين أحدهما مؤيد للوحدة مع مصر وآخر مطالب بالاستقلال، لكن المهدي ظل يعتبر نفسه بالجامعة يتيما فكريا وسياسيا.

وخلال انتقاله للمملكة المتحدة لإتمام الدراسات العليا، تمكن من تكوين لجنة اتحاد الطلبة السودانيين التي كانت فاعلة جدا في المجال السياسي.

تولى رئاسة حزب الأمة عام 1965 خلفا لوالده الصديق عبد الرحمن المهدي، وبعد ذلك بسنوات أصبح عضوا بالبرلمان ثم رئيسا للوزراء.

عام 1986 تولى رئاسة الوزراء بعد فوز حزب الأمة الذي يرأسه بالانتخابات، وشكل حكومة شاركت فيها كافة القوى السياسية على الساحة السودانية، وظل في الحكم إلى حين الإطاحة بحكومته على يد عمر حسن البشير عام 1989.

وبعد ذلك اختار الصادق المهدي -شأنه شأن جميع السياسيين الذين تضرروا من استيلاء البشير على السلطة- ممارسة العمل السياسي المعارض من الخارج، على أمل الإطاحة بصناع القرار الجدد في الخرطوم.

لكن بعد أن مضى قطار السلام وبدأت بوادره تلوح بالأفق، اختار المهدي استباق رفاقه بالمنفى ليكون من أوائل العائدين للوطن للمشاركة في الحياة السياسية.

يعارض بعض البنود الرئيسية في اتفاق نيفاشا، ويعتبر الاتفاق ثنائيا وليس جامعا لكل القوى والأقاليم السودانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة