كمبوديا تقلل من خطورة تفجيرات الفنادق   
الخميس 14/4/1422 هـ - الموافق 5/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
عاملات كمبوديات يخرجن مذعورات بعد الانفجار في أحد فنادق بنوم بنه

قلل رئيس وزراء كمبوديا هون سين من شأن التفجيرات التي وقعت في العاصمة بنوم بنه والتي استهدفت فندقين ونتج عنها سقوط عدد من القتلى والجرحى، وقال إن كمبوديا تعد بلدا آمنا مقارنة بغيرها من الدول.

هون سين

إن كمبوديا تعد بلدا آمنا مقارنة بغيرها من الدول.
:
واعترف سين للصحفيين بأن التفجيرات من صنع "إرهابيين".لكنه شدد على أن بلاده لن تشهد حروبا أخرى تعمل على تدميرها، كما رفض الخوض فيمن يتحمل مسؤولية الانفجارات التي وقعت.
وأشار إلى أن الانفجارات نفذت بدوافع "انتقامية".

وقارن الوضع في بلاده بدول أخرى تشهد مشاكل أكبر. وأشار بهذا الصدد إلى تفجير أوكلاهوما في الولايات المتحدة الذي راح ضحيته 168 شخصا فقال إن هناك دولا توجد فيها مبان تتألف من ثلاثين طابقا جرى تفجيرها وتدميرها.

وتشهد كمبوديا من حين لآخر انفجارات ولكنها تقع غالبا لدوافع شخصية وغير سياسية.

وكان ثلاثة أشخاص قد قتلوا وجرح 11 في انفجارات بفندقين يوم أمس.

وقالت الشرطة إن الانفجارات وقعت بدوافع الابتزاز، وإن هناك مبلغا من المال يقدر بـ 100 ألف دولار كان هو المطلوب من صاحب أحد الفندقين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة