مبعوث كوري جنوبي يجري محادثات بكوريا الشمالية   
الأربعاء 1423/1/21 هـ - الموافق 3/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأ مبعوث كوري جنوبي خاص محادثات مع مسؤولين رفيعي المستوى من كوريا الشمالية، في مسعى لإحياء التحركات الدبلوماسية المتوقفة منذ عدة أشهر وإحلال السلام بين شطري شبه الجزيرة الكورية.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن ليم دونغ وون مبعوث الرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ الخاص اجتمع مع مسؤول كوري شمالي رفيع من لجنة السلام في البلاد. ولم تذكر الوكالة ما إذا كان دونغ وون سيلتقي الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ إيل أثناء الزيارة أم لا. وزيارة المبعوث الكوري الجنوبي تمثل أول اتصال معلن بين الجانبين منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال في مؤتمر صحفي قبيل مغادرته إنه سيذهب إلى بيونغ يانغ للحيلولة دون تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية وفتح قنوات في العلاقات بين الشطرين الشمالي والجنوبي، مضيفا أنه سينقل أفكار سول المتعلقة بإحلال السلام والتصالح القومي و"سأستمع لآراء القيادة الكورية الشمالية حيال ذلك". وأشار إلى أن محادثاته ستتطرق أيضا إلى برنامج التسلح الكوري الشمالي، وهي المسألة التي تقف وراء التوتر مع الولايات المتحدة.

وكان دونغ وون وهو المستشار الرئاسي لشؤون الأمن الخارجية قد لعب دورا رئيسيا في تنظيم القمة التاريخية بين الزعيمين الكوريين في يونيو/حزيران 2000. ورغم الآمال التي صاحبت تلك القمة فإن التقارب بين الكوريتين لم يفض حتى الآن إلا إلى بعض لقاءات لم شمل العائلات.

يشار إلى أن كوريا الشمالية قطعت اتصالاتها مع كوريا الجنوبية العام الماضي ردا على سياسة الإدارة الأميركية التي اعتبرتها معادية لها.

وقد ازداد تدهور الوضع بعد اتهامات الرئيس جورج بوش الذي صنف كوريا الشمالية في يناير/كانون الثاني الماضي ضمن ما سماه بثلاثي محور الشر إلى جانب العراق وإيران, متهما هذه الدول بالسعي لاقتناء أسلحة الدمار الشامل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة