مؤسسات فلسطينية تدعو لعودة فورية للمساعدات الأوروبية   
الخميس 1427/3/22 هـ - الموافق 20/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:51 (مكة المكرمة)، 16:51 (غرينتش)

تحذيرات متواصلة من تداعيات وقف المساعدات الخارجية للفلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)


دعت عدة مؤسسات فلسطينية الشعوب الأوروبية إلى الضغط على قياداتها وحكوماتها من أجل الإعادة الفورية للمساعدات المخصصة للفلسطينيين ومباشرة الحوار الموضوعي مع السلطة الفلسطينية.

وقالت نحو 13 مؤسسة فلسطينية تتخذ مركزا لها في المملكة المتحدة وإيرلندا في بيان توصلت الجزيرة نت بنسخة منه إن تعليق الاتحاد الأوروبي المساعدات الموجهة للشعب الفلسطيني عمل لا إنساني ومثير سياسيا.

وطالبت تلك المؤسسات الاتحاد الأوروبي بالتراجع فورا عن هذا القرار. كما طالبت الحكومة البريطانية باتخاذ الخطوات اللازمة، وفورا، لإقناع الاتحاد بتغيير قراره.

وانتقدت المؤسسات الفلسطينية الخطوة الأوروبية واعتبرتها عملا لا إنسانيا ومثيرا سياسيا، واعتبرتها جزءا من الخطة الأميركية-الإسرائيلية لمعاقبة الشعب الفلسطيني.

وحذرت تلك المؤسسات من أن الإجراء الأوروبي سيؤدى إلى تفاقم الأزمة الإنسانية والأمنية والاقتصادية التي تعصف حاليا بالأراضي المحتلة.

من جهة أخرى شجبت المؤسسات الفلسطينية سياسة الكيل بمكيالين التي ينتهجها الاتحاد الأوروبي بشأن الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي. ولاحظت أنه يطالب الحكومة الفلسطينية التي تقودها حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) بالتخلي عن العنف والاعتراف بإسرائيل واحترام الاتفاقيات الدولية.

في مقابل ذلك، يضيف البيان، يغض الاتحاد الأوروبي الطرف عما ترتكبه الحكومة الإسرائيلية من اغتيالات سياسية في صفوف الفلسطينيين وقصف جوي للمدنيين واحتلال للأراضي الفلسطينية وبناء المستوطنات وجدار الفصل العنصري.

من جهة أخرى أشارت المؤسسات الفلسطينية إلى أن تصرفات الحكومة الإسرائيلية بحجز أموال مملوكة للشعب الفلسطيني تزامنا مع قرار الاتحاد يهدد وظيفة 150 ألف إنسان في الأراضي المحتلة، بما في ذلك 11 ألف عامل في الحقل الطبي و38 ألفا من المدرسين.

ومن بين المؤسسات الموقعة للبيان مركز العودة الفلسطيني، حملة التضامن مع فلسطين، والمبادرة البريطانية المسلمة، والرابطة الإسلامية في بريطانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة