بلازما مغشوشة تتسبب بفضيحة صحية في الصين   
الاثنين 25/5/1428 هـ - الموافق 11/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:32 (مكة المكرمة)، 16:32 (غرينتش)
غش الألبيومين يمكن أن يعرض للخطر حياة المرضى ذوي الحالات المتدهورة (الفرنسية-أرشيف)

أعلن التلفزيون الرسمي الصيني أن 18 مستشفى كبيرا شمال شرقي البلاد تستخدم بلازما مغشوشة في معالجة المرضى.
 
وأظهر فحص روتيني أجرته إدارة الأغذية والعقاقير بإقليم جيلين أن
سبعا من 36 كمية من مادة الألبيومين البشري أو بروتين البلازما
التي تحقن في الشرايين لم تكن تحتوي على أي بروتين. وقال خبراء إن غش الألبيومين يمكن أن يعرض للخطر حياة المرضى ذوي الحالات المتدهورة.
 
وتبين أن 18 مستشفى و19 شركة أدوية تستخدم مادة الألبيومين البشري المغشوشة التي تدر أرباحا طائلة لرخص تكلفة إنتاجها. ويجري بالصين إنتاج سلع مغشوشة بمليارات الدولارات بدءا بالخمور والأدوية وانتهاء بحقائب اليد الفاخرة.
 
ومؤخرا انتابت المستهلكين الأميركيين حالة من الذعر بعد سلسلة من الوفيات بين حيوانات أليفة في واقعة ألقي باللائمة فيها على منتجات ملوثة مستوردة من الصين من غلوتن القمح وبروتين الأرز، كما ترددت أنباء عن وجود سموم ومواد مسببة للأمراض في صادرات صينية أخرى.
 
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن مكونا طبيا صيني الصنع تسبب في
مقتل مائة على الأقل في بنما.
 
وكان من الفضائح التي أثارت جدلا واسعا اكتشاف أن 13 رضيعا على
الأقل توفوا بإقليم أنهوي شرقي الصين عام 2004 بسبب سوء التغذية إثر إعطائهم حليبا صناعيا مغشوشا. ويموت ما يقرب من 200 ألف شخص في البلاد سنويا جراء الاستخدام غير الملائم للأدوية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة