روسيا تعلن مقتل وإصابة ثلاثين مقاتلا شيشانيا   
الأحد 1422/8/25 هـ - الموافق 11/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود روس يجهزون مدفع الهاون استعداداً لقصف المقاتلين الشيشان (أرشيف)
أعلنت أجهزة الاستخبارات الروسية أنها قتلت عشرة من المقاتلين الشيشان وأصابت عشرين آخرين بجروح خلال عملية نفذتها فجر أمس في مدنية أرغون قرب غروزني. وأضافت المصادر أن تظاهرة مدنية لسكان أرغون حالت دون استكمال العملية.

وقالت وكالات الأنباء الروسية نقلا عن متحدث باسم الاستخبارات إن أحد العناصر لقي حتفه في العملية. وأضاف المصدر أن العملية اصطدمت بعد ذلك بتظاهرة لسكان أرغون الذين نزلوا إلى الشارع صباح أمس مما حال دون اعتقال المزيد.

وأوضح أن المتظاهرين ساروا في شوارع وسط المدينة مطالبين بوقف القصف المدفعي على المدنيين مما منع وصول عملاء الاستخبارات إلى محطة القطارات التي هرب منها المقاتلون الشيشان.

وتشهد أرغون التي تقع على بعد بضعة كيلومترات شرقي العاصمة الشيشانية غروزني اشتباكات متكررة بين القوات الروسية التي تقول إنها تسيطر على المنطقة كلها والمقاتلين الشيشان. وشهدت المدينة نفسها هجوما انتحاريا بسيارة ملغومة في أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي عندما شن المقاتلون سلسلة من أكبر الهجمات التي نفذوها منذ شهور.

من جهة أخرى كشفت مصادر روسية عن مقتل جندي روسي الأسبوع الماضي في غروزني في حين خطف المقاتلون الشيشان جنديا آخر. وكان قائد قوات وزارة الداخلية الروسية في غروزني الجنرال فياتشيسلاف تيخوميروف قد أعلن أمس أن عدد القتلى في صفوف الجنود الروس الذين سقطوا في الشيشان خلال العام 2001 لا يتعدى ثلث عددهم خلال العام 2000.

وفي سياق متصل أعلن مسؤول روسي رفض الكشف عن اسمه أن محققين في جهازي الادعاء العسكري والمدني يبحثون حاليا تقارير بشأن استهداف القوات الروسية للمدنيين خلال مواجهات مع المقاتلين الشيشان في أرغون. وأوضح المسؤول في تصريح لوكالة إنترفاكس الروسية أن أحد الهواة سجل شريط فيديو يظهر جثث ستة قتلى مدنيين من سكان أرغون برصاص القوات الروسية خلال مواجهات وقعت يومي الخميس والجمعة الماضيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة