الأطلسي يوافق على نشر قواته في جنوب أفغانستان   
السبت 1426/10/25 هـ - الموافق 26/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:30 (مكة المكرمة)، 22:30 (غرينتش)

قوات بريطانية تراقب الوضع بعد انفجار قنبلة في مزار شريف استهدفت القوات الدولية (رويترز)

توصلت الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي إلى اتفاق على خطة تقضي بنشر قوات الحلف العام المقبل في جنوب أفغانستان. وتزامن ذلك مع إصابة أربعة من جنود الحلف في انفجار قنبلة بمدينة مزار شريف شمالي البلاد.

وقالت مصادر متطابقة إن سفراء الدول الأعضاء في الحلف والبالغ عددها 26 وافقوا مساء أمس الخميس على خطط عسكرية تم التباحث فيها على مدى أشهر. وأضافت أنه لم تعترض أي دولة على هذه الخطط التي ستتم مناقشتها مع دول غير أعضاء.

وقال مسؤول في الناتو طلب عدم كشف اسمه إنه من المتوقع أن يصادق وزراء خارجية الدول الأعضاء في الحلف على اتفاق الانتشار خلال اجتماع سيعقد يوم 8 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وبموجب هذا الاتفاق سينشر حلف الأطلسي الذي يشرف على قوة المساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف) الربيع المقبل عددا من "فرق إعادة إعمار الولايات" في جنوب البلاد الذي يشهد وضعا أمنيا أكثر توترا من المناطق الأخرى بعد ما كانت مهماته تقتصر في شمال وغرب البلاد.

وتهدف هذه الخطط إلى حماية القوات التي ستشارك في "فرق إعادة إعمار الولايات" وإلى تعزيز العلاقات مع "التحالف لمكافحة الإرهاب", وهي مسالة أثارت جدلا كبيرا داخل الحلف بسبب التخوف من الخلط بين مهمة "مكافحة الإرهاب" ومهمة إيساف.

إصابة جنود
وتأتي أنباء نشر قوات الأطلسي بعد إصابة أربعة من جنود هذه القوات في أفغانستان -إصابة اثنين منهم خطرة- في انفجار قنبلة لدى مرور دوريتهم بعد ظهر اليوم الجمعة في مزار شريف (شمال). وصرح المتحدث باسم شرطة المدينة أن الجنود المصابين سويديون, لكن إيساف في العاصمة كابل لم تؤكد هذه المعلومة.

من ناحية أخرى قتل جندي كندي وأصيب أربعة آخرون -إصابة ثلاثة منهم خطرة- حينما انقلبت مركبتهم المدرعة قرب مدينة قندهار.

وقال مسؤولون عسكريون إن الجنود كانوا في دورية معتادة في المركبة حينما وقع الحادث. والجندي براون وودفيلد (24 عاما) ثامن فرد في القوات الكندية يلقى حتفه في أفغانستان منذ إرسال كندا قواتها إلى هناك في إطار الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على ما يسمى الإرهاب.

وفي حادث آخر انفجرت قنبلة قرب مبنى حكومي بمدينة جلال آباد شرقي البلاد، ما أدى إلى مقتل شخص يعتقد بأنه مفجر القنبلة وإصابة شخص آخر تصادف وجوده قرب موقع الانفجار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة