ضحايا الطائرة التايلندية 88 والسلطات تنتظر الصندوق الأسود   
الثلاثاء 1428/9/6 هـ - الموافق 18/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:52 (مكة المكرمة)، 21:52 (غرينتش)

تحليل الصندوق الأسود للطائرة بالولايات المتحدة سيستغرق أسبوعا (رويترز)

قتل 88 شخصا بينهم 55 أجنبيا وأصيب 42 آخرون في حادث تحطم طائرة تايلندية من طراز "أم دي 82" صباح أمس لدى هبوطها في مطار جزيرة فوكيت السياحية جنوبي تايلند وسط أحوال جوية سيئة.

وقال فورابوت راجيسما نائب حاكم بوكيت، الواقعة في بحر إندامان على بعد 400 كلم جنوب العاصمة بانكوك، إنه تم انتشال 85 جثة من بين حطام الطائرة، بينما أكد سانسيرن وونجتشوم نائب وزير النقل التايلندي أن كلا الطيارين قد قتلا.

وأوضح مسؤولو مستشفيات بالمنطقة أن خمسة من الناجين يرقدون في حالة حرجة وأنهم مصابون بحروق في 60% من أجسامهم.

وقالت إدارة مطارات تايلند إن الطائرة كانت تقل طاقما مؤلفا من سبعة أفراد و78 أجنبيا معظمهم من الأوروبيين الذين كانوا يمضون عطلتهم في البلاد.

وسترسل السلطات التايلندية الصندوق الأسود للطائرة إلى الولايات المتحدة الأميركية حيث سيستغرق تحليله أسبوعا كاملا.

وما زال المحققون يبحثون عن أدلة لمعرفة سبب انحراف الطائرة عن مدرج المطار وارتطامها بحاجز من الأشجار الكثيفة. ونقلت صحيفة بانكوك بوست عن مسؤول كبير في الطيران قوله إن الطيار أبلغ برج المراقبة بأنه ألغى الهبوط لعدم استطاعته الرؤية.

وكان على متن الطائرة القادمة من بانكوك 123 راكبا بينهم أجانب إضافة إلى أفراد الطاقم. وقالت القناة السابعة التلفزيونية في تايلند إن الطائرة انشطرت لدى هبوطها إلى نصفين حيث انحرفت بعيدا عن ممر الهبوط بعد ملامسة الأرض واصطدمت بالأشجار واشتعلت فيها النيران.

وصرح مصدر رسمي في سلطة الطيران التايلندية بأن مستوى الرؤية كان رديئا وحاول الطيار الهبوط، لكن الطائرة فقدت التوازن وتحطمت. وأظهرت لقطات تلفزيونية مكان الأمتعة في الطائرة وهو مدمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة