انتهاء تمرد في سجن برازيلي بعد مقتل نزيلين   
الأحد 1422/4/2 هـ - الموافق 24/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حريق في سجن كرانديرو البرازيلي أثناء تمرد سابق (أرشيف)
انتهى تمرد بسجن برازيلي في وقت متأخر من مساء أمس بالإفراج عن تسعة رهائن، كما أعادت السلطات النظام لسجن آخر شهد تمردا مماثلا وذلك بعد مقتل سجينين. ويعتبر الحادث حلقة جديدة في سلسلة عمليات التمرد في السجون البرازيلية الناجمة عن التدهور الشديد في وضع هذه السجون والسجناء.

وقال مسؤولو السجن إنه أطلق سراح سبعة حراس واثنين من العاملين بسجن نيلسون هنغريا في ولاية ميناس جيريس الجنوبية الشرقية، وذلك بعد اتخاذهم رهائن أثناء التمرد الذي بدأ يوم الجمعة في السجن الذي يضم 600 نزيل. وأضافوا أن عملية الإفراج عن الرهائن تمت بعد أن هددت الشرطة بالثأر إذا أصابهم أي أذى.

وذكرت الأنباء أن مجموعة من السجناء تطالب بنقلها من سجن نيلسون هنغريا إلى سجون قريبة من منازلها. وقال المسؤولون إن قادة التمرد نقلوا إلى هذا السجن بداية الأسبوع الماضي.

وفي تمرد داخل سجن آخر قتل سجناء زميلين لهم طعنا بعد أن تظاهروا مطالبين بنقلهم من سجن ولاية ريو دي جانيرو الذي يضم 186 سجينا إلى سجن جديد قريب لم ينته العمل فيه بعد.

وقالت إذاعة محلية إن الشغب بدأ في السجن يوم الجمعة بعد محاولة فرار فاشلة، وأضافت أن الشرطة صادرت مخدرات ومدى بعد انتهاء الشغب في السجن أمس وحررت آخر حارسين كانا محتجزين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة