لبنان يتوعد بالرد على أي هجوم على مشروع الوزاني   
الأحد 1423/7/30 هـ - الموافق 6/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خبير مياه أميركي (وسط) يتفقد مشروع نهر الوزاني (أرشيف)

هدد مسؤول لبناني اليوم إسرائيل بالرد إذا دمرت نظام ضخ مياه نهر الوزاني الجاري الاستعداد لتشغيله في جنوب لبنان. وقال المدير العام للمصلحة الوطنية لنهر الليطاني ناصر نصر الله إن هناك معملا إسرائيليا موجودا على بعد مائة متر من الحدود مؤكدا أنه إذا قصفت إسرائيل مشروع نبع الوزاني سيتم قصف هذا المعمل فورا.

ووجه ناصر نصر الله هذا التهديد في منتدى عقد أمس السبت عن المياه شارك فيه أيضا قبلان قبلان رئيس مجلس الجنوب الهيئة الحكومية المكلفة تنفيذ مشروع جر مياه نهر الوزاني. ونقلت الصحف اليوم عن نصر الله قوله إن المشروع هو جزء من حق لبنان في مياه الحاصباني والوزاني و"هذا الحق كان مسلوبا ومهدورا ونحن الآن لسنا بصدد الحوار أو التفاوض مع إسرائيل لا مباشرة ولا بصورة غير مباشرة".

وانتقد قبلان من جانبه صمت الأمم المتحدة تجاه هذا الموضوع ودعاها إلى اتخاذ موقف لصالح لبنان. وأكد أن عملية تركيب المضخات والأنابيب ستنتهي في الأيام المقبلة وأن تدشين المشروع سيتم في 15 أكتوبر/ تشرين الأول. يشار إلى أن ناصر نصر الله وقبلان من الشخصيات المقربة لرئيس مجلس النواب نبيه بري أبرز المسؤولين اللبنانيين المتحمسين للمشروع حيث تبنى فكرته وسيجري حفل افتتاحه تحت رعايته.

وسيسمح المشروع لبيروت بعد بدء تشغيله بضخ حوالي عشرة ملايين متر مكعب من المياه سنويا من نهر الوزاني عوضا عن سبعة ملايين متر مكعب حاليا. وتبقى هذه الكمية أقل بكثير من حصة لبنان التي تبلغ 35 مليون متر مكعب سنويا نص عليها مشروع جونستون عام 1955.

وتعارض إسرائيل المشروع اللبناني لضخ مياه الوزاني لإمداد 20 قرية حدودية لبنانية بمياه الشرب النقية. والوزاني أهم رافد لنهر الحاصباني الذي يتابع مجراه في إسرائيل حيث يصب في بحيرة طبرية خزان المياه العذبة الرئيسي للدولة العبرية.

شارون يهدد
أرييل شارون

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إنه لا يمكن لإسرائيل قبول المشروع اللبناني. ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن شارون قوله أثناء الاجتماع الأسبوعي للحكومة إنه "لا يمكن لإسرائيل أن تقبل هذا المشروع وإنها لن تقدم تنازلات في هذا الملف". وأضاف أن الولايات المتحدة تعلم ذلك وأن إسرائيل ستقرر الوقت المناسب للتحرك.

وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي في العاشر من سبتمبر/ أيلول الماضي من أن تحويل مياه الوزاني يشكل سببا للحرب بالنسبة لإسرائيل. وأعلن رئيس أجهزة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الجنرال أهارون زئيفي أن على بلاده أن تبذل جهودا لمنع تركيب مضخات جديدة على نهر الوزاني في جنوب لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة