نائب أنغولي يتهم حكومة بلاده بخداع الرأي العام   
الخميس 1424/1/24 هـ - الموافق 27/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مندوب أنغولا لدى مجلس الأمن يتحدث للصحفيين قبل إحدى جلسات المجلس لبحث الأزمة العراقية
اتهم نائب بالبرلمان الأنغولي حكومة بلاده بخيانة ثقة الرأي العام بعد سماحها بإدراج أنغولا في قائمة الدول المؤيدة للغزو الذي تقوم به القوات الأميركية والبريطانية للعراق.

وقال النائب ميندي دو كارفالو في تصريحات لإحدى المحطات الإذاعية المحلية إن "الحكومة أبلغت البرلمان بأنها تؤيد قرارات الأمم المتحدة، لكنها خالفت ذلك بإدراج اسم البلد في هذه القائمة".

وكان الرئيس الأنغولي خوسيه إدواردو دو سانتوس أعلن في 14 من الشهر الجاري أن أي حل للأزمة العراقية يجب أن يكون طبقا لقرارات مجلس الأمن الدولي، وأنه يتعين عدم اللجوء لاستخدام القوة إلا في حال نفاد جميع السبل الدبلوماسية.

غير أن اسم أنغولا ظهر الخميس الماضي على قائمة نشرتها واشنطن لما سمته تحالف الدول المؤيدة للحرب على موقع البيت الأبيض على الإنترنت. ورفض مسؤولون حكوميون تأكيد أو نفي صحة أن أنغولا ضمن الدول الـ48 التي ضمتها القائمة.

يشار إلى أن أنغولا كانت إحدى ثلاث دول أفريقية من الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن التي تعرضت لضغوط شديدة من الولايات المتحدة وبريطانيا من جهة وفرنسا من جهة أخرى سعيا للفوز بتأييدها قبل التصويت على قرار من المجلس يجيز استخدام القوة ضد العراق. وقد سحبت واشنطن ولندن مشروع قرارهما بعدما هددت باريس باستخدام الفيتو، وشنتا حربا على العراق فجر الخميس الماضي دون تفويض من مجلس الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة