مقديشيو: قوات إثيوبية تتوغل جنوب الأراضي الصومالية   
الجمعة 1422/3/17 هـ - الموافق 8/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال نائب وزير الدفاع الصومالي محمود محمد هيد إن ثلاثمائة جندي إثيوبي توغلوا مساء أمس في منطقة باكول جنوب الصومال بعد اجتيازهم الحدود عبر مدينة تياغلو الحدودية. وأشار إلى أنهم يتجهون إلى منطقة باي المجاورة. 

وقال هيد إن عناصر الأمن في الحكومة رصدوا عبور الجنود الإثيوبيين وآليات تجر قطعا من المدفعية.

وأوضح أن الحكومة بدأت بنشر قواتها في المناطق التي يعتقد أنها ستكون هدفا للقوات الإثيوبية وعلى رأسها ميناء كسمايو على بعد خمسمائة كلم جنوب العاصمة مقديشو، ومطار باليدوغل الواقع على بعد تسعين كلم إلى الجنوب الغربي.

عبدي قاسم صلاد
واتهم الوزير الصومالي عناصر صومالية معارضة بالمشاركة في هذا الاختراق الإثيوبي للحدود الصومالية، وذلك في إشارة إلى مجلس المصالحة المعارض الذي تأسس في إثيوبيا في مارس/ آذار الماضي ويعارض ما توصل إليه مؤتمر المصالحة الوطنية الذي عقد في جيبوتي برعاية من رئيسها العام الماضي وخلص إلى تشكيل حكومة وطنية مؤقتة برئاسة عبدي قاسم صلاد حسن.

ومنذ ذلك الوقت لم تتمكن مقديشو من بسط سيطرتها على جميع الأراضي الصومالية بسبب معارضة العديد من الفصائل لمقررات مؤتمر عرتا بجيبوتي ومن بينها زعماء فصائل مسلحة في مقديشو نفسها، وجيش الرهانوين المتمركز في باي وباكول، وجمهورية أرض الصومال المعلنة من جانب واحد في شمال غرب الصومال، بالإضافة إلى بونتلاند في الشمال الشرقي التي أعلنت انفصالها عن الصومال.

يشار إلى أن الصومال لا توجد بها حكومة مركزية منذ الإطاحة برئيسها السابق محمد سياد بري عام 1991.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة