نائب الرئيس الإيراني ينتقد حكما بسجن مسؤول بارز   
الاثنين 1422/10/2 هـ - الموافق 17/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
محمد علي أبطحي

انتقد نائب رئيس الجمهورية الإيراني محمد علي أبطحي المكلف شؤون البرلمان الحكم بالسجن ستة أشهر على أمين سر مجلس الوزراء عبد الله رمضان زاده ووصف الحكم بأنه بغير أساس قانوني أو شرعي.

ونقلت صحيفة "انتخاب" الإيرانية عن أبطحي اتهامه للتيار المحافظ الذي يهيمن على القضاء بأنه يسعي عن طريق إجراءاته الأخيرة ضد الإصلاحيين إلى "تعكير صفو الهدوء الاجتماعي".

وقالت الصحيفة إن الحاكم السابق لمحافظة كردستان غرب إيران رمضان زاده لوحق قضائيا من جانب مجلس صيانة الدستور بعد قرار إلغاء نتائج الانتخابات التشريعية لعام 2000 في دائرتين انتخابيتين بالمحافظة، والمجلس يعد جهازا لمراقبة التزام السلطات بأحكام الدستور والإشراف على العملية الانتخابية.

ولم توضح الصحيفة المقربة من المحافظين تاريخ الإدانة التي أعلنتها المحكمة الإدارية في العاصمة طهران المكلفة النظر في الجرائم التي يرتكبها الموظفون.

وألغى مجلس صيانة الدستور الذي يطغى عليه المحافظون نتائج انتخابات فبراير/ شباط 2000 في دائرتي ساغيز وبانيه بحجة وقوع "مخالفات".

وتم تعيين رمضان زاده -الذي استقال من منصبه كحاكم لكردستان منذ ذلك التاريخ- أمينا لاجتماعات مجلس وزراء حكومة الرئيس محمد خاتمي. وأثار إعلان إدانة زاده على الفور ردود فعل شديدة في الأوساط الإصلاحية المقربة من الحكومة.

يشار إلى أن القضاء حكم مؤخرا على الأمين العام لمنظمة مجاهدي الثورة الإسلامية (أحد أطراف التحالف المؤيد لخاتمي) محمد سلامتي بالسجن مدة 26 شهرا. وكان سلامتي ملاحقا من القضاء بتهمة ترويجه في ديسمبر/ كانون الأول 2000 لإشاعة تتحدث عن محاولة إقالة الرئيس خاتمي.

إطلاق سراح صحفي
من ناحية أخرى تم الإفراج عن رئيس تحرير الشهرية الإصلاحية "إيران الغد" رضا عليجاني المتهم بالمساس بـ"أمن الدولة" بعد أن أمضى أكثر من تسعة أشهر في السجن.

وقالت مصادر مقربة من عليجاني إنه أمضى 295 يوما في السجن دون محاكمة, مؤكدة أنه لم يحدد حتى الآن أي موعد لمحاكمته. وأضافت هذه المصادر أن عليجاني "اتهم رسميا بالعمل بشكل يمس أمن الدولة". ويعتبر عليجاني مقربا من الليبراليين.

يشار إلى أن القضاء الإيراني أمر بتعليق 21 صحيفة ونحو 30 مجلة إصلاحية منذ أبريل/ نيسان 2000 وبسجن نحو 15 صحفيا وأكثر من 10 مثقفين إصلاحيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة