افتتاح جرش بالأردن رغم دعوات إلغائه   
الخميس 1433/8/16 هـ - الموافق 5/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:29 (مكة المكرمة)، 9:29 (غرينتش)
فرقة العاشقين الفلسطينية في حفل ضمن فعاليات بمهرجان جرش العام الماضي (الأوروبية-أرشيف)
 
أوقدت في مدينة جرش الأثرية شمالي الأردن الأربعاء شعلة مهرجان جرش السابع والعشرين للثقافة والفنون ايذانا ببدء فعالياته التي تستمر حتى أواخر الشهر الجاري، رغم دعوات لإلغائه نظرا للأحداث الجارية في الجارة الشمالية سوريا.

ورعى رئيس وزراء الأردن فايز الطراونة حفل الافتتاح، الذي نظم في الساحة الرئيسية بمدينة جرش، على بعد 51 كلم شمال عمان. وشمل الافتتاح عروضا فلكلورية وموسيقية لفرقة موسيقى القوات المسلحة الأردنية ومجموعة "أبو الراغب"، إلى جانب عروض بزي الجيش الروماني القديم.

ويتضمن المهرجان حفلات موسيقية وعروضا فلكلورية ومسرحية لفرق عربية وأجنبية، إضافة إلى أمسيات شعرية، تمتد حتى 14 يوليو/تموز في جرش، فيما تقام أمسيات رمضانية من 23 يوليو/تموز وحتى 29 منه بالمركز الثقافي الملكي بعمان.

ونظمت الحركة الإسلامية ومجموعات شبابية اعتصامين الأسبوع الحالي، للمطالبة بإلغاء المهرجان، نظرا للأحداث في سوريا، ولتزامنه مع شهر رمضان، ناهيك عن دعوات للمقاطعة عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وكان مهرجان جرش السنوي (1981-2007) أوقف عام 2008، ليحل محله في نفس العام مهرجان الأردن، الذي أقيمت فعالياته في عمان وجرش ومدينة البتراء الأثرية -جنوبي المملكة- وعلى شاطئ البحر الميت.

لكن مهرجان الأردن الأول واجه انتقادات لاذعة وتهديدات بالمقاطعة، بعد شائعات عن مشاركة شركة "بوبليسيس" الفرنسية -التي أشرفت على تنظيم احتفالات ذكرى مرور ستين عاما على إعلان قيام إسرائيل- في تنظيم المهرجان، وهو ما نفته الشركة الفرنسية والحكومة الأردنية حينها، وقد ألغي المهرجان لاحقا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة