مجلس الشيوخ الأميركي يمدد العقوبات على إيران وليبيا   
الأربعاء 1422/3/29 هـ - الموافق 20/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجلس الشيوخ الأميركي (أرشيف)

صوتت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي   لصالح قانون تمديد العقوبات على إيران وليبيا خمس سنوات أخرى. وكان من المقرر أن تنتهي تلك العقوبات في أغسطس/ آب القادم. ويأتي تمديد العقوبات بسبب ما تدعيه واشنطن من دعم طهران وطرابلس للإرهاب.

ويعطي القانون الرئيس الأميركي جورج بوش مرونة في مراجعة سياسته تجاه العقوبات. وكانت الإدارة الأميركية راغبة في تقليص العقوبات التي تفرضها من جانب واحد على إيران وليبيا، بخفض الفترة المجددة من العقوبات الاقتصادية لفترة محدودة مدتها عام أو عامان.

وكان نواب في الكونغرس الأميركي قد تقدموا الشهر الماضي بمشروع قرار يدعو إلى تمديد العقوبات الأميركية، بموجب قانون داخلي، على إيران وليبيا إلى خمسة أعوام أخرى.

وقال توم لانتوس كبير الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية إن إيران وليبيا يمكن لهما إنهاء هذه العقوبات بسرعة إذا غيرا من سلوكهما. ويمكن رفع العقوبات حسب القانون في حال توقف إيران عن بناء أسلحة دمار شامل ومساندة من تقول واشنطن عنهم جماعات إرهابية. كما يمكن إنهاء العقوبات على ليبيا في حال اعتراف ليبيا بذنبها في تفجير طائرة بان أميركان ودفع تعويضات عن ذلك.

يذكر أنه بموجب قانون العقوبات على ليبيا وإيران، المعروف بقانون داماتو، الصادر في العام 1996 فإن الولايات المتحدة تحتفظ بحق فرض عقوبات على الشركات الأجنبية التي تستثمر في مشاريع صناعة النفط والغاز في البلدين.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على ليبيا في يناير/ كانون الثاني 1986 بدعوى رعاية طرابلس لما تسميه بالإرهاب الدولي، أعقبها تطبيق مزيد من العقوبات خاصة ضد الصناعة النفطية في ليبيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة