مولودية الجزائر يقيل مدربه الفرنسي نوزاريه   
السبت 24/11/1426 هـ - الموافق 24/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:10 (مكة المكرمة)، 19:10 (غرينتش)
أحمد روابة-الجزائر
أقال نادي مولودية الجزائر مدربه الفرنسي روبير نوزاريه بعد سلسلة الهزائم المتوالية التي مني بها الفريق في الدوري الوطني، والتي أكملها بالخسارة الثقيلة أمام ضيفه إنبي المصري 1-3 في دوري أبطال العرب لكرة القدم.
 
ولم يكشف رئيس النادي محمد مسعودي في مؤتمره الصحفي، عن المدرب الجديد الذي سيقود المولودية ابتداء من الدور الثاني لبطولة الدوري الجزائري.
 
وبالهزيمة الثقيلة أمام النادي المصري تبخرت أحلام أنصار مولودية الجزائر في المغامرة العربية التي كانت تراهن عليها إدارة النادي لامتصاص غضب محبي الفريق على النتائج المتذبذبة في الدوري، على الرغم من استقدام عدد كبير من النجوم للفريق.

ويمر فريق المولودية بأزمة كبيرة منذ فترة، سواء فيما يتعلق بسوء النتائج أو في تدهور العلاقات بين مجموعة من اللاعبين وإدارة النادي من جهة ومدرب الفريق الفرنسي نوزاريه من جهة ثانية، هذا إلى جانب الضغط الكبير الذي يمارسه أنصار النادي في كل موسم مطالبين بنتائج فورية في مستوى الإمكانيات التي يملكها مولودية الجزائر، وهذا ما أدى بإدارة الفريق إلى التعجيل بإقالة المدرب الفرنسي لتهدئة الأوضاع وتفادي الانفجار.


 
شغب الجماهير
ويواجه مولودية الجزائر أزمة أخرى تتعلق بالملعب الأولمبي 5 يوليو الذي يستضيف مبارياته حيث هددت إدارة الملعب بمنع الفريق من استخدامه إذا استمر شغب أنصار النادي، وأعمال التخريب التي يتعرض لها الملعب عقب كل هزيمة للفريق مثلما حصل أمام إنبي مؤخرا، حيث بلغت قيمة الخسائر 60 ألف دولار.

وعلمت الجزيرة نت أن إدارة المولودية التي كانت لها نية إقالة المدرب الفرنسي من قبل، قد أجرت اتصالات مع عدد من المدربين الجزائريين لخلافة المدرب الفرنسي، منهم مساعد مدرب المنتخب السابق رشيد شرادي، ومصطفى هدان الذي سبق له أن درب المولودية، وحقق معه نتائج إيجابية.  
 
جدير بالذكر أن مولودية الجزائر تراجع إلى المركز الحادي عشر في ترتيب الدوري المحلي بعد أربع هزائم متتالية ليتجمد رصيده عند 17 نقطة من 14 مباراة مقابل 33 من 15 لشبيبة القبائل الذي تصدر مرحلة الذهاب بالبطولة.
_______________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة