طالبان تتبنى هجوم كابل وتتوعد القوات الدولية   
الأحد 1424/11/6 هـ - الموافق 28/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي من قوات إيساف بجانب حطام السيارة التي انفجرت نتيجة الهجوم (الفرنسية)

أعلن متحدث باسم طالبان مسؤولية الحركة عن التفجير الانتحاري قرب مطار كابل اليوم والذي أدى لمقتل خمسة من رجال الأمن الأفغانيين ومنفذ الهجوم.

وأوضح المتحدث عبد الصمد في تصريح نقلته وكالة الأنباء الفرنسية أن منفذ الهجوم شيشاني يدعى عبد الله وأنه كان سينفذ هجوما ضد قاعدة القوات الدولية في أفغانستان (إيساف) بمطار كابل، وأشار إلى أن قوات الأمن الأفغانية اعتقلته ولذلك نفذ الهجوم الانتحاري.

وحذر عبد الصمد من أن 60 انتحاريا دخلوا العاصمة الأفغانية ويخططون لشن هجمات تستهدف قوات إيساف التي يقودها الحلف الأطلسي والقوات الأميركية والعاملين في الأمم المتحدة والمنظمات الأهلية.

ووقع الهجوم على بعد حوالي 200 متر من مطار كابل حيث يتمركز المئات من جنود إيساف. ونقل مراسل الجزيرة في العاصمة الأفغانية عن الجنرال بابا خان مسؤولِ أمن كابل قوله إن الانتحاري فجر نفسه أثناء محاولة اعتقاله بناء على معلومات استخبارية.

وأضاف أن من بين القتلى الدكتور جلال مسؤول الوحدة الحادية والعشرين في الاستخبارات الوطنية التابعة لوزارة الداخلية الأفغانية.

اجتماع اللويا جيرغا
جانب من اجتماعات اللويا جيرغا (أرشيف- الفرنسية)
وسياسيا كادت تتحول الجلسة الصباحية لمجلس اللويا جيرغا إلى حالة من الفوضى عندما أعلنت إدارة المجلس تأخير البدء في المناقشة النهائية والتصويت على الدستور.

وكان من المفترض أن يجرى التصويت صباح اليوم على مشروع الدستور بعد اكتمال المناقشات أمس وفراغ لجنة التفاهم من عملها في التوفيق في الخلاف الذي برز حول طبيعة نظام الحكم هل يكون رئاسيا أم برلمانيا.

من جهة أخرى أقدمت وزارة الدفاع الأفغانية على إجراء تغييرات كبيرة في المناصب التي تلي المناصب العليا بالجيش. وأعلن نائب وزير الدفاع الأفغاني الجنرال رحيم وردك هذه التغييرات في مؤتمر صحفي بكابل اليوم حيث تشمل 104 مناصب تم اختيار أصحابها من بين 340 شخصية.

وأكد وردك أن التغييرات تراعي التوازن العرقي إضافة إلى الأهلية والخبرة الوطنية. وأضاف أن الخطوة الأخيرة تشمل ثلاثة آلاف منصب من الرتب الصغيرة خلال الأشهر الثلاثة القادمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة