تحويل بويضة قردة لأجنة في عملية توالد دون تلقيح   
الاثنين 1422/9/17 هـ - الموافق 3/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال علماء استنساخ سبق أن أثاروا موجة من الغضب باستنساخ أجنة بشرية إنهم جعلوا بويضة قردة تنمو داخل رحم دون الحاجة إلى سائل منوي في عملية تعرف باسم التوالد دون تلقيح.

وأضاف أولئك العلماء أن تجاربهم أثبتت إمكانية استخدام هذه الطريقة لتوفير علاج طبي ناجع للنساء أو ربما باستخدام بيض تتبرع به نساء لعلاج قريبات من الدرجة الأولى. وقال كبير المسؤولين التنفيذيين لشركة التكنولوجيا المتطورة للخلايا مايكل وست إن شركته تأمل باستخدام مثل هذه التجارب للتوصل إلى سبل لتجديد الخلايا البشرية وعلاج الأمراض.

وأردف قائلا في مؤتمر صحفي بشأن العلاج التجديدي إن "هذا المجال كله جديد، وهذا هو سبب حاجتنا لفتح كل الفرص". ودعا مايكل وعلماء آخرون في وقت سابق أثناء المؤتمر الحكومة الأميركية إلى الحفاظ على شرعية أبحاثهم وتوفير التمويل اللازم لها.

وأعلن مايكل الأحد الماضي أن علماء في شركته التي تتخذ من ماساتشوستس مقرا لها استنسخوا ثلاثة أجنة بشرية باستخدام أسلوب تغيير النواة من خلال أخذ بويضة بشرية وإزالة نواتها واستبدال نواة من خلية بالغة أخرى بها. وقال إنه أنتج جنينا بشريا من خلال عملية التوالد دون تلقيح.

وشدد مايكل على أن هدف شركته ليس هو تربية الأطفال وإنما استخدام الأجنة مصدرا لخلايا المنشأ التي قد تستخدم لتطوير الأنسجة وحتى زرع الأعضاء للمرضى باستخدام خلايا المنشأ الخاصة بهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة