الكنيسة الأرثوذكسية بالقدس تقيل البطريرك إيرينيوس الأول   
الخميس 1426/3/26 هـ - الموافق 5/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)
إيرينيوس الأول تسبب في غضب الكثيرمن المسيحيين (الفرنسية-أرشيف)
أقال رجال دين كبار بكنيسة الروم  الأرثوذكس بالقدس اليوم البطريرك إيرينيوس الأول من منصبه، على خلفية قضية تورطه بصفقات بيع أملاك تابعة للكنيسة لمستثمرين يهود.

وقال بيان صادر عن البطريركية إن 13 مطرانا و25 أرشمندريتا اجتمعوا وقرروا "إقالة إيرينيوس الأول وعدم التعامل معه إطلاقا واعتباره شخصية غير مرغوب فيها كنسيا".

كما ألقى البيان بمسؤوليته المباشرة بالفساد المستشري بالبطريركية وعلاقته بأشخاص مشبوهين وكذا تفريطه بعقارات وأوقاف الكنيسة بطريقة غير مسؤولة.

وأضاف أن الكنيسة ستبدأ بحملة قضائية ضد البطريرك أيرينيوس الأول والمتورطين معه لإبطال جميع الصفقات المشبوهة وإعادة ما تم تسريبه من أوقاف الكنيسة.

وفي تعليقه على قرار الإقالة قال عضو لجنة التحقيق في قضية بيع العقارات مروان طوباسي إن المجمع المقدس المؤلف من 18 عضوا هو الجهة المخولة لعزل البطريرك لكنه استطرد بأن ذلك المجمع شكل بطريقة غير قانونية، ما يعني أن قرار المطارنة والأرشمندريت يعد أقوى.

وأضاف طوباسي أنه في حال رفض إيرينيوس الأول التنحي ستستمر ملاحقته قضائيا، مشيرا إلى أن القرار الأخير يوضح النية الشعبية لدى الكثير بإقالته.

من جانبه قال رئيس التجمع الوطني المسيحي العلماني ديمتري ديلياني إن قرار الفصل النهائي يمكن أن يؤخذ فقط في جلسة كاملة للمجمع الكنسي بالقدس الذي كان إيرينوس الأول يرفض اجتماعه.


 
وكانت القضية تفجرت بعد كشف صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أن مستثمرين أجانب لهم علاقة بمجموعة متطرفة بإسرائيل اشتروا سرا من الكنيسة مبنيين بساحة عمر بن الخطاب في القدس القديمة، ما أثار غضب الكثير من المسيحيين الذين طالبوا بإقالة البطريرك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة