تركيا غاضبة لرفض اليونان توقيع اتفاقية التدخل السريع   
السبت 1422/10/6 هـ - الموافق 22/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الأمين العام لحلف الناتو جورج روبرتسون يرحب ببولنت أجاويد في مقر الناتو ببروكسل (أرشيف)
هاجم رئيس وزراء تركيا بولنت أجاويد موقف اليونان الذي عرقل توقيع اتفاقية عسكرية بين الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي بشأن استخدام قوة التدخل السريع الأوروبية، واتهم أثينا بأن لها أغراضا خفية تجاه أنقرة.

وكانت اليونان رفضت التوقيع على الاتفاقية بسبب ما قالت إنه يتعارض مع "مصالحها القومية" وطالبت بضمانات بشأن بحر إيجة وقبرص دون أن توضح ما تعني بذلك. وقال وزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو إن "أثينا تدافع عن مصالحها وستستمر في ذلك حتى تتحقق العدالة ويتم التوصل إلى ردود قانونية وسياسية واضحة".

وقد حصلت تركيا -التي كانت تخشى من أن تتمكن قوة الاتحاد الأوروبي في المستقبل من التدخل في قبرص- على ضمانات بأن مثل هذه القوة لن تتدخل في نزاعات محتملة بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

ويشار إلى أن تركيا واليونان تتنازعان على جزيرة قبرص منذ عام 1974 عندما اجتاحت القوات التركية الجزء الشمالي من الجزيرة بعد وقوع انقلاب عسكري في قبرص خططت له اليونان، كما يتنازع البلدان على حدودهما في بحر إيجة.

ووصف رئيس الوزراء التركي موقف اليونان بالغريب وقال إنه يوحي بأن أثينا تضمر نوايا عدوانية تجاه أنقرة وأنها "تريد أن تضيع الفرصة لوضع هذه الاتفاقية موضع التطبيق"، ولكنه ذكر أن الاتحاد الأوروبي وحلف الأطلسي سيضغطان على اليونان حتى تغير موقفها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة