البوسنة تجري أول إحصاء سكاني منذ الحرب   
الثلاثاء 1434/11/27 هـ - الموافق 1/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:36 (مكة المكرمة)، 12:36 (غرينتش)

 

تشهد البوسنة اليوم الثلاثاء انطلاق أول إحصاء سكاني لها منذ أصبحت دولة مستقلة، وسط مخاوف من إثارة انقسامات عرقية وطائفية في بلد تغيرت تركيبته السكانية بفعل الحرب التي استمرت بين عامي 1992 و1995.

وقال مدير وكالة الإحصاءات في البوسنة زدينكو ميلينوفيتش "للمرة الأولى منذ 22 عاما، سنحصل على صورة متكاملة لسكان البوسنة والهرسك. سنحصل على معطيات ديمغرافية واقتصادية واجتماعية، وعلى مؤشرات عن هجرة" الأشخاص.

ويستمر الإحصاء 15 يوما، سيجوب خلالها حوالي 19 ألف محقق أنحاء البلاد، وستصدر النتائج الأولى في غضون 90 يوما بعد انتهاء الإحصاء.

ومن المقرر أن يكشف الإحصاء تفاصيل مجتمع ما بعد الحرب، التي قتل فيها نحو مائة ألف شخص وشرد فيها مليونان، كما يتوقع أن يوفر بيانات حيوية لعملية تخطيط اقتصادي جادة، تطمح البوسنة من خلالها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وكانت التحضيرات للإحصاء قد شهدت توترات بين زعماء أطراف الحرب السابقين من الصرب والكروات ومسلمي البوسنة، حيث يخشى كل طرف أن يضعفه نظام الحصص العرقية التي تحددت في اتفاق سلام دايتون عام 1995، كما نظمت بعض الجهات حملات عدة لتشجيع السكان على الإعلان خلال الإحصاء عن انتمائهم العرقي، مع أن توضيح هذه المعلومة لن يكون إلزاميا.

وجرت العادة بتنظيم الإحصاء في أوروبا مرة كل عشر سنوات، لكنه تأخر في البوسنة بسبب الخلافات السياسية بين قادة المجموعات الثلاث الكبرى، وساهم نقص المعلومات الإحصائية في عرقلة إستراتيجيات اقتصادية وسكانية.

يذكر أن آخر إحصاء أجري في البوسنة كان عام 1991 عندما كانت جزءا من الاتحاد اليوغوسلافي، حيث بلغ عدد سكانها 4.4 ملايين نسمة، منهم 43.5% من المسلمين و31.2% من الصرب و17.4% من الكروات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة