تايوان تتهم الصين بالسعي لتوتير العلاقات بينهما   
السبت 1426/3/22 هـ - الموافق 30/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:35 (مكة المكرمة)، 8:35 (غرينتش)

زيارة ليين شان للصين زادت بتوتر العلاقات مع تايوان (الفرنسية)

اتهمت تايوان الصين بأنها لا تريد تحسين العلاقات بين الجانبين، معربة عن خيبة أملها إزاء المحادثات التي جرت أمس بين زعيم المعارضة التايوانية ليين شان والرئيس الصيني الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني هو جينتاو.

وقال مسؤول مجلس الشؤون القارية المكلف العلاقات التايوانية الصينية جوزف وو "لقد أصبنا بخيبة أمل كبيرة، لأن الصين فشلت في إبداء أي إشارة صادقة لتسحين العلاقات مع تايوان".

وأكد وو على أن الوجود العسكري للصين ما زال يهدد حياة الشعب التايواني، ويعرض استقرار علاقات الجانبين للخطر.

ويعتبر ليين شان أول زعيم للحزب الوطني التايواني (كومينتانغ) يزور الصين منذ هزيمة القوميين في مواجهة الشيوعيين بزعامة ماو تسي تونغ عام 1949 وفرارهم إلى تايوان، وجاءت هذه الزيارة على خلفية توتر ناتج عن إقرار البرلمان الصيني الشهر الماضي قانونا يشرع تدخلا عسكريا ضد تايوان إذا ما أعلنت استقلالها رسميا.

وأعلن الطرفان في بيان مشترك في ختام اجتماع استمر أكثر من ساعتين في بكين أن الحزبين اتفقا على الإبقاء على معارضة استقلال تايوان، وأشار البيان إلى أن الحزبين قررا العمل لوضع حد لحال العداء القائمة والتوصل إلى اتفاق سلام بين الصين وتايوان اللتين لم يعلن حتى الآن انتهاء النزاع المسلح رسميا بينهما.

ورغم أن الحزب الشيوعي الصيني والكومنتانغ لم يوقعا رسميا اتفاقا ينهي حالة العداء المستمر بينهما منذ 1945 –تاريخ أول لقاء حول مستقبل الصين- فإنهما تقاربا منذ فوز شن شوي بيان برئاسة تايوان عام 2000, إضافة إلى أن الكومنتانغ لا يستبعد أن تعود تايوان يوما إلى الوطن الأم وإن كان يفضل أن يتم ذلك بالتدرج.

وقد ووجهت زيارة شان بانتقادات حادة ليس فقط لدي الحزب الحاكم بتايوان، لكن حتى داخل حزبه حيث انتقد البعض تقليله من شأن الديمقراطية التايوانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة