قتلى الأميركان بالعراق فاق عددهم في فيتنام   
الجمعة 20/9/1424 هـ - الموافق 14/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجنود الأميركيون في العراق كانوا ضحايا التقديرات الخاطئة لإدارة بوش (أرشيف-رويترز)
فاقت حصيلة قتلى الجنود الأميركيين في العراق عدد الجنود الذين قتلوا خلال السنوات الأولى في حرب فيتنام التي شهدت صراعا وحشيا أثناء الحرب الباردة ألقى بظلاله على الشؤون الأميركية على مدى أكثر من جيل.

وأوضح تحليل لرويترز استند على إحصائيات لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أمس أن الحرب الفيتنامية أسفرت عن سقوط 392 قتيلا بين عامي 1962 و1964.

وكانت القنبلة التي زرعت على جانب طريق في بغداد وقتلت جنديا أميركيا يوم الأربعاء الماضي رفعت عدد القتلى الإجمالي للأميركيين إلى 397 قتيلا في العراق حيث يبلغ عدد الجنود الأميركيين هناك 130 ألفا وهو نفس العدد الذي وصل إليه الجنود في فيتنام بحلول عام 1965.

وارتفع عدد الضحايا يوم الأحد الماضي ليفوق عددهم في فيتنام عندما قتل جندي أميركي في هجوم بقذيفة صاروخية جنوب بغداد ليصبح بذلك الضحية الأميركية 393 منذ بدء الغزو الأميركي للعراق.

وبالمثل فإن عدد الضحايا الأميركيين أكبر في الحرب الأوسع التي تخوضها الولايات المتحدة على الإرهاب والتي كان محصلتها مقتل 488 عسكريا في العراق وأفغانستان والفليبين وجنوب غرب آسيا وأماكن أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة