الشعبية ترفض نزع السلاح داخل أو خارج مخيمات لبنان   
الأربعاء 1426/9/16 هـ - الموافق 19/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:59 (مكة المكرمة)، 20:59 (غرينتش)

لبنان يسعى لنزع سلاح الفصائل خارج المخيمات(الفرنسية-أرشيف)
انتقدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -القيادة العامة- بزعامة أحمد جبريل موقف رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من السلاح الفلسطيني خارج مخيمات لبنان.

ورفضت الجبهة في بيان لها بدمشق ما وصفته بمحاولات الحكومة اللبنانية "الاستقواء بموقف محمود عباس لنزع السلاح الفلسطيني" مقابل وعد بالتمثيل الدبلوماسي.

وأكد البيان أن السلاح الفلسطيني في لبنان سواء في المخيمات أو خارجها "هو سلاح بهوية واحدة وهو ضمانة سياسية من أجل حماية شعبنا من مؤامرة التوطين والتهجير".

واعتبرت الجبهة أن رئيس السلطة الفلسطينية مسؤول فقط عن جزء من الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية بينما مرجعية فسطينيي الشتات هي منظمة التحرير الفلسطينية.

يأتي ذلك قبل تقديم المبعوث الدولي تيري رود لارسن تقريره عن تطبيق قرار مجلس الأمن 1559 والذي بموجبه سحبت سوريا قواتها من لبنان فيما لم يطبق بعد بنده القاضي بنزع سلاح حزب الله والفلسطينيين.

وقد أعرب السنيورة وعباس عقب اجتماعهما الثلاثاء في باريس عن قلقهما تجاه ما وصفاه بـ"الدخول غير الشرعي للسلاح والأشخاص إضافة إلى مجموعات فلسطينية إلى لبنان". وكرر عباس للسنيورة دعم السلطة الفلسطينية للتدابير اللبنانية الأخيرة الهادفة إلى منع الوجود المسلح للفصائل الفلسطينية خارج مخيمات اللاجئين.

ونشر الجيش اللبناني مؤخرا عناصره حول قواعد الفصائل الموجودة خارج المخيمات وأبرزها في الناعمة جنوب بيروت وفي شرقي البلاد بمحاذاة الحدود بين لبنان وسوريا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة