مولن: قلصنا قدرات كتائب القذافي   
الجمعة 1432/5/19 هـ - الموافق 22/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:53 (مكة المكرمة)، 14:53 (غرينتش)

إحدى مركبات كتائب القذافي دمرتها غارة للناتو قرب برقة مطلع الشهر الجاري (الفرنسية)

قال رئيس هيئة الأركان في الجيش الأميركي الجنرال مايك مولن إن حلف شمال الأطلسي (ناتو) دمر ما نسبته ثلاثون إلى أربعين في المائة من القوات البرية التابعة للعقيد معمر القذافي وسط انتقادات من الثوار الليبيين لأداء الحلف.

وفي حديث لمجموعة من العسكريين الأميركيين في العاصمة العراقية بغداد التي وصلها الخميس، أشار مولن إلى أن الوضع في ليبيا "يتحرك قطعا نحو حالة جمود".

وأكد أنه ليس هناك مؤشرات على وجود عناصر لتنظيم القاعدة في صفوف المعارضة الليبية المسلحة، مقللا من مخاوف بشأن تدخل أي "جماعات متشددة" في الصراع الليبي.

وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قال إن الرئيس الأميركي باراك أوباما وافق على استخدام طائرات بدون طيّار مزودة بصواريخ لضرب مواقع القوات التابعة للقذافي.

كما أعلن أن طائرتيْن أميركيتيْن بدون طيار توجهتا أمس إلى ليبيا لكنهما عادتا بسبب رداءة الطقس.

واعتبر أن إرسال مثل هذه الطائرات لا يمثل زيادة كبيرة لدور بلاده في المهمة التي يقودها الناتو في ليبيا، بموجب قرار من مجلس الأمن الدولي ينص على حماية المدنيين هناك.

وأضاف أن هذه الخطوة مجرد "مساهمة متواضعة" من بلاده في جهود هذا التحالف الدولي، مشيرا إلى أنه تم اتخاذ القرار "نظرا للوضع الإنساني" في ليبيا، وبموافقة من أوباما.

وكان الجنرال جيمس كارترايت نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة بالجيش الأميركي ذكر أن الطائرتين -وهما من نوع بريداتور- ستتيحان توجيه ضربات دقيقة، وذلك لقدرتهما على التحليق على مستوى منخفض، ومن ثم على الرؤية بصورة أكثر وضوحا، وستعملان على مدار الساعة بالأجواء الليبية.

وستتمركز مثل هذه الطائرات بدون طيار بالمنطقة، ولكن يسيرها طيارون من الولايات المتحدة باستخدام أجهزة للتحكم عن بعد. 

أحد الجرحى الذين نقلوا من مصراتة إلى بنغازي (رويترز)
ترحيب وانتقاد
ورحبت المعارضة الليبية على لسان المتحدث باسمها عبد الحفيظ غوقة في حديث للجزيرة بإرسال طائرات أميركية بدون طيار إلى ليبيا، وقالت إنها تأمل أن تحمي هذه الخطوة المدنيين.

لكن بعض الأطراف فيها انتقدوا أداء الناتو وعبروا عن إحباطهم من عملية عسكرية دولية قالوا إنها تمضي بحذر شديد، حيث قال متحدث باسمها إن الحلف "لم يعمل بكفاءة في مصراتة وفشل تماما في تغيير الأمور على الأرض".

وكانت فرنسا قالت إنها تعتزم إرسال ما يصل إلى عشرة مستشارين عسكريين، وذكرت بريطانيا أنها سترسل ما يصل إلى 12 ضابطا، وأعلنت إيطاليا أنها سترسل مستشارين عسكريين إلى ليبيا للمساعدة في تدريب الثوار.

لكن روسيا حذرت من هذا الإجراء على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف، معتبرا أن "الأحداث الأخيرة في ليبيا والتي تجر المجتمع الدولي إلى صراع على الأرض قد يكون لها عواقب غير متوقعة".

أوضاع مصراتة
في هذه الأثناء, واصلت الكتائب الأمنية التابعة للنظام الليبي قصفها وحصارها لمدينة مصراتة ورغم ذلك تمكن الثوار من طرد بقايا هذه الكتائب من شارع طرابلس المهم وسط المدينة.

وقال أطباء في مستشفى مصراتة المعقل الرئيسي الأخير للمعارضة الليبية في غربي البلاد إن تسعة معارضين قتلوا أمس.

وبدأت الإمدادات الغذائية والطبية تنفد في المدينة وامتدت طوابير طويلة للحصول على البنزين وانقطعت الكهرباء لذا اعتمد السكان على المولدات وانتظر الآلاف من العمال المهاجرين الأجانب إنقاذهم في منطقة ميناء مصراتة. 

وقال التلفزيون الليبي اليوم الجمعة إن تسعة أشخاص هم من موظفي هيئة المياه قتلوا الليلة الماضية في قصف الناتو لمدينة سرت مسقط رأس القذافي.

 الثوار الليبيون سيطروا على البوابة الحدودية مع تونس (الجزيرة)
معبر للثوار
بالمقابل، ما زال الثوار الليبيون يواصلون تقدمهم في مناطق أخرى حيث أعلنوا أنهم سيطروا على معبر وازن (الذهيبة) على الحدود مع تونس بعد معارك عنيفة ضد الكتائب المنتشرة هناك والتي فرت إلى الأراضي التونسية.

وقالت وكالة الأنباء التونسية إن كتيبة تتكون من نحو مائة من الضباط والجنود أجبرت على الفرار إلى الأراضي التونسية، مشيرة إلى أنها عادت بعد ذلك إلى الأراضي الليبية.


حقوق إنسان
وفي تطورات أخرى، وصل جثمانا الصحفييْن الأجنبييْن المصور الصحفي البريطاني تيم هيذرينغتون والمصور الأميركي كريس إلى بنغازي ليل الخميس على متن سفينة يونانية. وكان المصوران لقيا مصرعيهما في انفجار قذيفة بعد أن خرجا من شارع طرابلس الذي يشهد اشتباكات دامية وقصفا عنيفا.

كما أظهرت صور بُثت عبر شبكة الإنترنت مقاطع تبين أفراد قوات تابعة للقذافي وهم يأسرون عددا من المدنيّين الليبيين ويقومون بضربهم وتعذيبهم وإجبارهم على ترديد عبارات مؤيدة للقذافي. والتقطت هذه الصور في مدينة أجدابيا منتصف الشهر الماضي خلال سيطرة قوات القذافي عليها.    

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة