وزير خارجية إريتريا ينفي تدخل بلاده بشؤون السودان   
الخميس 1426/4/4 هـ - الموافق 12/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:36 (مكة المكرمة)، 11:36 (غرينتش)

إريتريا تؤكد أن السياسة التوسعية لإثيوبيا هي سبب الخلافات بينهما (رويترز-أرشيف)


محمود جمعة-القاهرة

رفض وزير الخارجية الإريتري علي سيد عبد الله اتهام بلاده بالتورط بالتدخل في شؤون السودان الداخلية، ونفى المعلومات التي ترددت بشأن قيام أسمره بتدريب كوادر سودانية معارضة علي أراضيها.

وأكد الوزير الإريتري في محاضرة ألقاها بجامعة القاهرة الثلاثاء الماضي على عمق العلاقة بين إريتريا والسودان التي ساعدت أسمره على الاستقلال التام عام1991.

وفى رده على سؤال للجزيرة نت عن أسباب الخلاف السودانى- الإريتري قال عبد الله إن السودان سعت إلى إعادة تشكيل النظام السياسي لإريتريا عن طريق التحريض ودعم المعارضة، وذلك لاعتقادها بأن إريتريا تقف وراء جميع التوترات الداخلية التي تشهدها.

وفيما يتعلق بالخلاف الإثيوبي الإريتري قال المسؤول الإريتري "العقلية التوسعية لأديس أبابا هي سبب جميع الخلافات في المنطقة"، داعيا المجتمع الدولي إلى الضغط على إثيوبيا من أجل تنفيذ قرار المحكمة الدولية بشأن ترسيم الحدود بين البلدين، منوها إلى أن رفض إثيوبيا التجاوب مع الاتفاقات الدولية سيؤدي إلى دخول المنطقة في دوامات الحرب مرة أخرى.

وحث عبد الله الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية على استخدام بند المعونات التي تعتمد عليها إثيوبيا اعتمادا كاملا، لإجبارها على تنفيذ الالتزامات الدولية.

كما انتقد تعامل الاتحاد الأفريقي مع القضية الإريترية الإثيوبية منذ البداية، وذلك بسبب إنشاء هذا الاتحاد علي أنقاض منظمة الوحدة الأفريقية التي كانت تعادي قيام دولة مستقلة في الإقليم الإريتري على حد تأكيده، موضحا أن أبلغ رد لبلاده على تجاهل القضية الإريترية هو سحب التمثيل الدبلوماسي مع أديس أبابا عاصمة إثيوبيا ومقر الاتحاد الأفريقي.

وبرر المسؤول الإريتري عدم انضمام بلاده إلى الجامعة العربية رغم مرور 14 عاما على استقلالها، هو كون مؤسسات الدولة لا زالت في طور التأسيس، غير أنه شدد على متانة العلاقة التي تربط إريتريا بالجامعة العربية، مشيرا إلى أن إريتريا لها مندوب مؤقت بالجامعة.

وفي تصريح خاص للجزيرة نت نفى الوزير الإريتري وجود أي تعاون بين بلاده وإسرائيل، مشددا على أنه لا توجد أي نية لإقامة قواعد عسكرية إسرائيلية في منطقة القرن الأفريقي، وأضاف "علاقتنا بإسرائيل واضحة وتماثل علاقات الدول العربية غير المعلنة مع إسرائيل، لكن إريتريا اختارت أن تكون علاقاتها هذه تحت ضوء الشمس وليس في الخفاء".

وفيما يتعلق بالموقف الإريتري من القضية الفلسطينية أكد عبد الله على ثبات موقف بلاده تجاه هذه القضية، وأضاف "الشعب الإريتري الذي ناضل من أجل الاستقلال لا يمكن أن يتجاهل الشعب الفلسطيني الذي يناضل من أجل حقه في الاستقلال وإقامة دولته".
___________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة