علماء يكتشفون نوعا جديدا من مركبات الحديد   
الأربعاء 1427/5/11 هـ - الموافق 7/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:36 (مكة المكرمة)، 22:36 (غرينتش)

وليد الشوبكي
اكتشف فريق بحث أوروبي أميركي نوعا جديدا من معدن الحديد السداسي التكافؤ. ويلقي هذا الاكتشاف الجديد ضوءا على أحد أكثر المعادن وفرة على سطح الأرض، وأكثرها أهمية في العمليات الحيوية.

وردت أنباء النوع الجديد من الحديد في دراسة نشرتها مجلة "سيانس" العلمية هذا الأسبوع. وأطلق الباحثون على اكتشافهم اسم "حديد 6" أي أنه عنصر سداسي التكافؤ، لديه إليكترونان فقط يدوران في مدار الطاقة الخارجي المحيط بالنواة.

وبينما تميل الصور الأخرى من عنصر الحديد إلى فقد إليكترونين أو ثلاثة في المدار الخارجي للطاقة في روابط كيميائية مع عناصر أخرى للوصول إلى حالة الاستقرار الكيميائي (وحيث تتواجد بالمدار الخارجي للطاقة 8 إليكترونات)، فإن النوع الجديد من الحديد يميل إلى اكتساب ستة إلكترونات في مداره الخارجي بدلا من فقد الاثنين الموجودين لديه.

وبسبب ذلك فإن العنصر الجديد شديد القابلية للتفاعل، ولا يمكن دراسته إلا في درجات حرارة منخفضة، حوالي 40 درجة تحت الصفر.

كما وجد الباحثون المشاركون من معهد ماكس بلانك الألماني وجامعة ويسكونسن الأميركية، أن الحديد الجديد يكون روابط كيميائية مستقرة مع النيتروجين، وليس الأوكسجين كما هو شائع مع الحالات الأخرى للحديد.

وفي بيان صحفي من جامعة ويسكونسن ماديسون بشأن الاكتشاف الجديد، قال بسام شخاشيري -أستاذ الكيمياء وأحد الباحثين المشاركين- إن أهمية تكوين المركب الجديد وتحديد مواصفاته مرجعها إلى أن ذلك سيزيد من فهمنا للعناصر الانتقالية، وهي تلك التي تقع في منتصف الجدول الدوري للعناصر، باستثناء الزنك والأسكاناديوم، وهي مجموعة معادن ذات تكافؤات كيميائية مختلفة، وفقا لنوع المركبات التي تشارك في تكوينها.

وأضاف الدكتور شخاشيري أن التعريف بنوع جديد من الحديد مهم، ليس فقط لأنه يساعدنا على فهم أحد المعادن الحيوية اقتصاديا، ولكن لأنه إلى جانب ذلك يفتح آفاقا جديدة لتطوير مركبات مبتكرة للاستخدام في الصناعة وفي التطبيقات البيولوجية والطبية.

جاء هذا الاكتشاف ثمرة أبحاث كان يقوم بها الفريق على مركبات الحديد التي يكون فيها ذلك المعدن خماسي التكافؤ. وسيعكف الباحثون في الفترة القادمة على دارسة الخواص التفاعلية للنوع الجديد من الحديد، وأسباب استقراره الكيميائي، والسبل التخليقية الممكنة لتطوير مركبات مماثلة، إضافة إلى البحث في الاستخدامات العملية له.

يذكر أن عنصر الحديد مكون أساس لجزيء الهيموغلوبين، أحد مكونات الدم والمسؤول عن نقل الأوكسجين.
ــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة