مصر تكمل استعداداتها لتشييع جنازة عرفات   
السبت 1425/10/1 هـ - الموافق 13/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:52 (مكة المكرمة)، 21:52 (غرينتش)

جثمان عرفات يصل القاهرة مساء اليوم (رويترز)

محمود جمعة - القاهرة

اكتملت بالعاصمة المصرية كافة الترتيبات لتنظيم جنازة رسمية للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي وافته المنية فجر اليوم في باريس.

وستبدأ مراسيم التشييع بوصول جثمان الفقيد إلى مستشفى الجلاء العسكري الذي يقع بالقرب من مطار القاهرة مساء اليوم قادما من باريس ثم يمضي الليل داخل المستشفى قبل أن ينقل إلى مسجد الملك فيصل القريب من المطار في الثامنة من صباح الجمعة حيث تجرى صلاة الجنازة عليه.

وبعد الصلاة ينقل جثمان الفقيد إلى استراحة رئاسة الجمهورية بمطار القاهرة، وهناك تلقي الوفود الرسمية ورؤساء وملوك الدول الذين قدموا للمشاركة في الجنازة نظرة الوداع الأخيرة عليه قبل أن ينقل إلى مطار الماظة العسكري بالقاهرة لتقله طائرة حربية مصرية إلى العريش بسيناء ومنها بطائرة مروحية إلى رام الله التي يصلها عصر الجمعة.

وقد أعلن أن رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي والعاهل الأردني عبد الله الثاني والرئيس السنغالي عبد الله واد ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري وعددا من وزراء الخارجية في عشرات الدول العربية والإسلامية والأجنبية ستشارك في الجنازة التي يمثل فيها الولايات المتحدة وفد برئاسة ويليام بيرنز مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى.

حزن بالغ في أوساط الجالية العربية بباريس على رحيل عرفات (الفرنسية)
وقد وصلت طلائع الوفد الرسمي الفلسطيني الذي سيشارك في تشييع جثمان الرئيس عرفات والتي تضم 42 شخصية فلسطينية حيث وصل كل من جبريل الرجوب وزكريا الأغا وعباس زكي وكان فاروق قدومي الذي انتخب في وقت سابق رئيسا للجنة المركزية لحركة فتح قد وصل إلى القاهرة.

وسوف يتم تشييع الجثمان في موكب عسكري مهيب وسوف تسمح السلطات المصرية لمجموعات من الرموز الحزبية والنقابية المصرية والعربية وأحزاب المعارضة بالمشاركة في تشييع الجنازة التي ستبدأ في تمام الحادية عشرة من صباح الجمعة.

وأوضح السفير محمد صبيح مندوب فلسطين الدائم بالجامعة العربية للجزيرة نت أن اجتماعا سيعقد بالجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين بالجامعة ظهر السبت برئاسة الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى لتأبين الرئيس عرفات.

وقال صبيح إنه نظرا لأن مقر السفارة الفلسطينية بالقاهرة لا يتسع للاعداد الكبيرة من الشخصيات التي يتوقع أن تقدم العزاء في الرئيس الفلسطيني فإن الأمين العام للجامعة العربية وافق على فتح أبواب الجامعة من الساعة السابعة من مساء الجمعة حتى مساء الاثنين لاستقبال وفود المعزين.

ومن جانبه قال الأمين العام المساعد للجامعة العربية أحمد بن حلي إن الرئيس عرفات سجل نفسه ضمن القادة التاريخيين في العالم العربي، وأكد بن حلي للجزيرة نت أن عرفات كان عليما بخبايا السياسة الإسرائيلية ولذلك لم يتنازل عن شبر من الحقوق الفلسطينية ولم ينصع لمحاولات إسرائيل فرض السلام من منظور إسرائيلي.

أما حسام زكي المتحدث باسم الجامعة العربية فقد أشار بدوره إلى أن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى قطع زيارته إلى إسبانيا للمشاركة في تشييع جنازة عرفات وأعلن الحداد بمقر الجامعة لمدة أسبوع ونكس الأعلام بها.

وقال زكي في تصريح للجزيرة نت إن الحجة التي كانت إسرائيل ترددها بعدم وجود شريك فلسطيني حجة واهية، وإن إسرائيل هي التي أثبتت عبر سياستها أنها هي العقبة أمام عملية السلام، وإن العالم سيدرك أن عرفات كان على حق بتمسكه بحقوق شعبه ورفض أية حلول وفقا للرؤية الإسرائيلية.



ـــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة