المكسيك تستقبل جرحاها وتطالب مصر بتعويضات   
الجمعة 1436/12/5 هـ - الموافق 18/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:54 (مكة المكرمة)، 19:54 (غرينتش)

وصل السياح المكسيكيون الستة الذين أصيبوا في قصف الجيش المصري لعرباتهم "عن طريق الخطأ" إلى بلادهم اليوم الجمعة، فيما طالبت الحكومة المكسيكية بتعويضات كاملة للضحايا ومعاقبة المسؤول.

ونزل السياح المصابون من طائرة رئاسية على نقالات وكراسي متحركة، وقد رافقتهم في رحلة العودة وزيرة الخارجية كلاوديا رويس ماسيو بعد ثلاثة أيام من توجهها إلى مصر برفقة أقارب الضحايا لمطالبة السلطات المصرية بالتحقيق في الحادث.

ودعت الوزيرة مصر إلى "دفع تعويضات للضحايا طبقا للحقوق الدولية"، بسبب ما اعتبرته "عدوانا غير مبرر".

وقالت "نحن مصممون على اللجوء إلى جميع السبل المتوافرة للدفاع عن حقوق كل واحد من المدنيين المكسيكيين الـ14 الذين تضرروا" من الهجوم، وأضافت أن المستشار القانوني في الوزارة يدرس جميع الخيارات.

وقتل ثمانية مكسيكيين وأربعة من مرافقيهم المصريين في هذا القصف الذي نفذته طائرات حربية قالت السلطات المصرية إنه وقع عن طريق الخطأ ضد سيارات رباعية الدفع كان يستقلها السياح في منطقة الواحات بصحراء مصر الغربية الأحد الماضي، وأصيب عشرة آخرون بجروح.

قصف لثلاث ساعات
وقالت الجريحة كارمن سوزانا كالديرون غاليغوس لصحيفة إل يونيفيرسال إن الغارة الجوية استمرت ثلاث ساعات وإن قافلة السياح تعرضت للقصف نحو خمس مرات.

وقد أعلنت السلطات المصرية أن الجيش قصف القافلة عن طريق الخطأ أثناء ملاحقته مسلحين، وقالت إن السياح دخلوا منطقة محظورة.

وذكرت وزيرة الخارجية المكسيكية التي التقت كبار المسؤولين المصريين في القاهرة أن حكومتها تعمل على إعادة جثامين المكسيكيين الثمانية الذين قتلوا في الحادث "في الأيام المقبلة".

وقالت وسائل إعلام مكسيكية إن نائب وزيرة الخارجية كارلوس دي إيكازا استدعى السفير المصري في المكسيك ياسر شعبان أمس الخميس وسلمه مذكرة تطالب بتعويضات كاملة للضحايا.

وطالبت وزارة الخارجية المكسيكية مجددا بتحقيق شامل لمعاقبة المسؤول حسب المعايير الدولية في هذا الشأن.

وطلبت أيضا أن تبقى حكومة المكسيك عبر سفيرها في القاهرة على علم بصورة آنية وبالطريقة الواجبة بتقدم التحقيق الذي تجريه لجنة خاصة شكلتها مصر.

من جانبه، علق الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نيتو في تغريدة على موقع تويتر على عودة الناجين قائلا "سعداء بعودتهم إلى وطنهم مرة أخرى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة