14 قتيلا في كشمير وواشنطن تدخل الصراع   
السبت 1424/4/28 هـ - الموافق 28/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي هندي بجانب جثة مسلح كشميري قتل في معركة سابقة بالإقليم (الفرنسية)
لقي 12 شخصا بينهم خمسة جنود هنود مصارعهم عندما هاجم مسلحون يشتبه بأنهم من المقاتلين الكشميريين معسكرا للجيش الهندي في إقليم جامو وكشمير.

وقال مسؤول في الشرطة أن مقاتلين كشميريين قتلا وأن المزيد من التعزيزات العسكرية أرسلت إلى منطقة القتال.

وأضاف أن الهجوم وقع في معسكر للجيش قرب سنغوان على بعد نحو 11 كلم جنوبي جامو العاصمة الشتوية للإقليم ذي الغالبية المسلمة.

وكان هجوم مماثل نفذه مقاتلون كشميريون قرب معسكر الجيش في كالوتشاك وأدى إلى مقتل أكثر من 20 شخصا في مايو/ أيار عام 2002 قد دفع بالهند وباكستان إلى حافة الحرب الثالثة بينهما بسبب كشمير.

اعتقالات
وفي سياق متصل اعتقلت السلطات الأميركية ثمانية أشخاص وجهت لهم اتهامات بتلقي تدريبات عسكرية في إطار خطط لإرسالهم إلى إقليم كشمير لقتال القوات الهندية.

وقال المدعي الأميركي بول مكنولتي أن خمسة أميركيين اعتقلوا في ولاية فرجينيا واعتقل باكستاني في فيلادلفيا أمس، مشيرا إلى أن يمنيا وأميركيا من أصل كوري جنوبي اعتقلوا أيضا في إطار نفس الاتهامات. وأضاف مكنولتي أن لائحة الاتهام تضم ثلاثة آخرين ربما كانوا يعيشون في السعودية.

وتزعم لائحة الاتهام التي نشرت أمس أن المتهمين حصلوا على أسلحة من بينها بنادق من طراز أي كي 47 وتلقوا تدريبات عسكرية في وحدات صغيرة في فرجينيا في إطار استعداداتهم للقتال في كشمير.

وقالت اللائحة إن العديد منهم سافروا إلى باكستان وتدربوا مع جماعة لشكر طيبة، مضيفة أن شريكا للمتهمين لم توجه إليه اتهامات أبلغ المتهمين بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة بأن الوقت حان للاشتراك في الجهاد وأن القوات الأميركية تعد أهدافا مشروعة للجهاد. ولم تحدد اللائحة هوية هذا الشريك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة