جنوب أفريقيا: الانتخابات المحلية اختبار لحكومة مبيكي   
الثلاثاء 10/9/1421 هـ - الموافق 5/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد ضحايا أعمال العنف المصاحبة للانتخابات
أدلى الناخبون في جنوب أفريقيا بأصواتهم في أول انتخابات محلية في عهد الرئيس ثابو مبيكي وسط إقبال جماهيري ضعيف، في وقت شهدت فيه بعض المناطق أعمال عنف متفرقة أودت بحياة خمسة أشخاص.

ويتنافس في هذه الانتخابات ثلاثون ألف مرشح يمثلون 79 حزبا، إلا أن المنافسة تحتدم بين مرشحي حزب المؤتمر الوطني الأفريقي بزعامة الرئيس مبيكي وبين مرشحي التحالف الديمقراطي الذي يأتلف تحت رايته الحزب الديمقراطي والحزب الوطني الجديد والتحالف الاتحادي.

وقد شهدت الانتخابات في الساعات الأولى من بدايتها إقبالا جماهيريا سرعان ما انخفض بصورة كبيرة عند منتصف اليوم، بعد حملة انتخابية قادتها الأحزاب المتنافسة وصاحبتها أعمال عنف متفرقة وتوتر شديد بين المتنافسين واتهامات متبادلة.

ويرى المراقبون أن هذه الانتخابات تمثل اختبارا حقيقيا لحكومة حزب المؤتمر الوطني الحاكم بشأن التزامها بتنفيذ وعودها الرامية إلى تحقيق الأمن وتوفير الوظائف والمساكن للمواطنين. ومن المتوقع إعلان نتائج  الانتخابات يوم غد.

وكانت استطلاعات قد أظهرت تقدم الحزب الحاكم في ثمانية أقاليم من أصل تسعة، خاصة في المناطق الريفية  إلا أنه بجد في المدن يجد منافسة حادة من التكتل المنافس.

وقد صاحبت الاقتراع بعض المواجهات بين أنصار الحزبين المتنافسين. وقالت السلطات المختصة إن خمسة أشخاص بينهم امرأة لقوا مصرعهم بطلقات نارية في بلدة توكوزا بالقرب من جوهانسبيرغ. ولم تتمكن التحقيقات من إيجاد صلة بين هذا الحادث وما يجري على الساحة السياسية. وقد ألقت الشرطة القبض على ثلاثة أشخاص عقب الحادث مباشرة.

وكانت توكوزا قد شهدت مواجهات دامية بين أنصار حزب المؤتمر الوطني الأفريقي وحزب أنكاثا عشية أول انتخابات ديمقراطية بعد سقوط حكومة الأقلية البيضاء عام 1994.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة