استبعاد آلام المسيح وفهرنهايت من ترشيحات غولدن غلوب   
الأحد 8/10/1425 هـ - الموافق 21/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:17 (مكة المكرمة)، 0:17 (غرينتش)
فيلم 11/9 لمايكل مور لقي إقبالا جماهيريا كبيرا (رويترز-أرشيف)
رغم أن فيلمي آلام المسيح وفهرنهايت 11/9 يعتبران من أكثر الأفلام  سخونة وإثارة للجدل، فقد استبعدا من واحدة من أهم جوائز هوليوود.
 
وقالت رابطة المراسلين الأجانب في هوليوود التي ستمنح في السادس عشر من يناير/ كانون الثاني جائزة غولدن غلوب وهي مؤشر مهم للفائزين بجوائز أوسكار إن منع فيلم فهرنهايت 11/9، وهو من إخراج مايكل مور ويتضمن شجبا قاسيا للرئيس جورج بوش وحربه على العراق، يرجع إلى أنه فيلم وثائقي، والرابطة لا تمنح جوائزها للأفلام الوثائقية.
 
أما فيلم آلام المسيح الذي يتحدث عن وفاة المسيح باللغة الآرامية واللاتينية فلم يتم إدراجه ضمن ترشيح أفضل دراما لأن هذه الفئة مقصورة على الأفلام الناطقة بالإنجليزية.
 
ومع بقاء التنافس على جائزة الأوسكار في فبراير/ شباط المقبل مفتوحا يتساءل الكثيرون في هوليوود عما إذا كان يمكن للفيلمين أن ينافسا على الجوائز الكبرى على الرغم من الجدل الذي أثير بشأنهما.
 
فقد أثار فيلم آلام المسيح للأسترالي ميل جيبسون عاصفة حتى قبل أن يعرض، حيث زعم بعض قادة اليهود أنه معاد للسامية لأن الفيلم يشير إلى أن اليهود مسؤولون بشكل جماعي عن موت المسيح.
 
وفاز فيلم مور الذي يشجب اعتماد الجمهوريين على الدعاية السياسية لتحريف سجل بوش بأكبر جوائز مهرجان كان السينمائي في مايو/ أيار الماضي كما تم إدراجه ضمن ترشيحات أفضل تصوير في مسابقة الأوسكار.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة