الرئيس الصومالي يصل مقديشو ويرفض الحوار مع المحاكم   
الثلاثاء 1427/12/20 هـ - الموافق 9/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:02 (مكة المكرمة)، 22:02 (غرينتش)
عبد الله يوسف (وسط) دعا لمصالحة وطنية تشمل جميع الفرقاء الصوماليين (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن الرئيس الصومالي الانتقالي عبد الله يوسف أحمد دخل العاصمة مقديشو للمرة الأولى منذ توليه منصبه في أواخر عام 2004. وقال مصدر في الحكومة الانتقالية إن الرئيس يقيم بفندق في العاصمة لحين تجهيز مقر إقامة دائم له.
 
ورفض يوسف إجراء مفاوضات مع المحاكم الإسلامية التي قال إنها أصبحت من الماضي. ودعت الحكومة جميع القوى السياسية والفصائل في الصومال والقبائل للجلوس إلى طاولة المفاوضات من أجل إعادة الاستقرار إلى البلاد.
 
وقال ناطق رسمي إن الحكومة ملتزمة بقرارات مجموعة الاتصال الدولية فيما يتعلق بإجراء مفاوضات مع كافة القوى لإحلال السلام باستثناء المطلوبين على قائمة ما يسمى الإرهاب وحاملي السلاح. كما تعهدت الولايات المتحدة والحكومة الصومالية الانتقالية بالعمل سويا لتحقيق الاستقرار في الصومال. وأعلنت جينداي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية -عقب محادثاتها في نيروبي أمس مع رئيس الحكومة الصومالية على محمد غيدي- أن واشنطن لا تريد عودة زعماء الفصائل المسلحة مجددا إلى الصومال.
 
وأجرت المسؤولة الأميركية محادثات في نيروبي أيضا مع زعماء قبائل صومالية، ودعت في تصريحات للصحفيين إلى الحوار بين الحكومة ومن وصفتهم بالإسلاميين المعتدلين، وأضافت أن "العناصر المعتدلة" في المحاكم الإسلامية يجب أن تكون جزءا من عملية المصالحة والحوار.
 
ووعدت بأن تقدم واشنطن 16 مليون دولار للمساعدة على تمويل قوة حفظ السلام الأفريقية المقترحة. واختتمت فريزر جولة إقليمية ركزت على الوضع الصومالي وشملت إضافة إلى كينيا إثيوبيا وجيبوتي واليمن.

الحكومة وعدت بالقضاء على ظاهرة التسلح(الفرنسية-أرشيف)

هدوء حذر
ميدانيا ساد الهدوء الحذر أنحاء العاصمة الصومالية فيما تواجه الحكومة الانتقالية تحدي نزع السلاح. وكان  مسلحون هاجموا أمس القوات الإثيوبية التي تدعم الحكومة الانتقالية شرق العاصمة مقديشو وأسفرت الاشتباكات العنيفة عن مقتل فتاة في الثالثة عشرة من عمرها وإصابة أربعة آخرين من المارة الذين تصادف تواجدهم بالمنطقة.

وتقول الأنباء إن مقاتلي المحاكم اختفوا في تلال بمنطقة نائية بجنوبي الصومال حيث تطاردهم القوات الإثيوبية والحكومية بالقرب من الحدود الكينية المغلقة.

وكان الرئيس الصومالي دعا السبت الماضي إثيوبيا رسميا لتدريب قوات الحكومة الانتقالية وذلك عقب تعهد رئيس الوزراء الإثيوبي ميليس زيناوي بسحب القوات الإثيوبية خلال أسابيع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة