الدستوري يثبت فوز ولد عبد العزيز   
الخميس 1430/8/1 هـ - الموافق 23/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:17 (مكة المكرمة)، 20:17 (غرينتش)
ولد الدي قال إن الاقتراع جرى شكلا بشكل عادي لكن شكوكا راودته حول مضمونه (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط

أفاد مراسل الجزيرة نت في موريتانيا بأن المجلس الدستوري رفض كافة الطعون التي قدمتها الأطراف السياسية وثبت فوز محمد ولد عبد العزيز بانتخابات الرئاسة التي جرت السبت الماضي.
 
في غضون ذلك أعلن سيدي أحمد ولد الدي مساء اليوم استقالته من رئاسة لجنة الانتخابات الموريتانية التي شُكلت توافقيا بعد توقيع الفرقاء السياسيين اتفاق العاصمة السنغالية دكار الشهر الماضي.
 
وقال ولد الدي في مؤتمر صحفي إنه يستقيل بسبب الشكاوى والتظلمات التي وردت إلى لجنته ومحتوى الطعون المقدمة إلى المجلس الدستوري، وهو ما أدخل في نفسه -حسب قوله- شكوكا لا تجعله يطمئن إلى سلامة الانتخابات من حيث المضمون، رغم أنها جرت في ظروف عادية شكليا.
 
الشكل والمضمون
وقال للجزيرة نت إن بيان اللجنة الذي زكى أمس انتخابات السبت وأكد شفافيتها رغم حديثه عن خروق لا تؤثر في النتيجة الإجمالية، صادر بالفعل عن اللجنة وبمصادقته شخصيا، لكن مع ذلك ظلت تراوده شكوك جعلته لا يستمر في ما لا تطمئن إليه نفسه حسب تعبيره، ونفى أن يكون استقال تحت الضغط.
 
ورفض أبرز مرشحي المعارضة النتائج بحجة أنها مزورة، في حين احتفل أنصار ولد عبد العزيز بفوزه واستقبل هو المزيد من تهاني ملوك ورؤساء العالم.
 
"منحاز"
وقوبلت استقالة ولد الدي باستنكار حملة المرشح الفائز محمد ولد عبد العزيز، وقال مسؤول الاتصال فيها شيخنا ولد النني إنهم لم يتفاجؤوا لعلمهم بأنه كان يتلقى الأوامر مباشرة من المرشح الخاسر رئيس حزب التكتل أحمد ولد داداه.
 
وقال ولد النني إنهم كانوا ينتظرون منه تحمل مسؤوليته الحقيقية في هذا الظرف الحساس، وألا يلجأ إلى بث الشكوك بين الناس في نزاهة ومصداقية الانتخابات، لكنه بدل ذلك قرر الانحياز إلى الطرف الخاسر حسب قوله.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة