دعوات دولية لاستئناف عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل   
الأربعاء 3/7/1436 هـ - الموافق 22/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:22 (مكة المكرمة)، 6:22 (غرينتش)

دعت فرنسا وبريطانيا مجلس الأمن إلى وضع إطار عمل للوساطة في السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، في حين حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من أن حل الدولتين في انحسار.

فقد طالب مندوب فرنسا في مجلس الأمن فرانسوا ديلاتر -أثناء اجتماع خُصص للوضع في الشرق الأوسط- المجلس بضرورة اعتماد قرار "توافقي ومتوازن يحدد المعايير لوضع نهائي وجدول زمني للمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

وكانت فرنسا قد تحدثت الشهر الماضي عن اعتزامها بدء محادثات بشأن مسودة نص يحدد "المعايير" لإنهاء الصراع في الشرق الأوسط، وأعربت عن أملها أن تكسب تأييد الولايات المتحدة.

واعتبرت فرنسا ونيوزيلندا أن الوقت قد حان لتحرك مجلس الأمن بعد الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة التي تراجع فيها رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو عن وعوده بحل الدولتين.

من جانبه، قال مندوب نيوزيلندا بالأمم المتحدة جيم كلاي "نعمل على نص قد يفيد في بدء المفاوضات"، مؤكدا استعداد بلاده انتظار نتائج المسعى الذي تقوده به فرنسا لاستصدار قرار أممي.

أما مندوب بريطانيا مارك ليال غرانت فقال إن بلاده ترى ميزة في استصدار قرار من المجلس "يحدد المعايير لحل سلمي عن طريق التفاوض"، وأضاف أمام المجلس "لكن هذا سيتطلب نقاشا ملائما للحصول على التأييد الكامل من المجلس".

بدورها، قالت مندوبة الولايات المتحدة سامانثا باور إن واشنطن لا تزال ملتزمة بحل الدولتين، ودعت إلى انخراط الزعماء مجددا "بسرعة" في جهود تحقيق السلام، باعتبارها "الطريقة الأكثر فعالية لتفادي تصعيد هذا التوتر كما حدث في مرات كثيرة من قبل".

وكانت واشنطن صوتت في ديسمبر/كانون الأول الماضي ضد مشروع قرار فلسطيني يدعو لانسحاب إسرائيل من الضفة الغربية والشطر الشرقي من القدس المحتلة، وإقامة دولة فلسطينية بحلول أواخر عام 2017.

وفي هذا السياق، حثّ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الحكومة الإسرائيلية المقبلة على العودة "بقوة" إلى حل الدولتين، ودعا المجتمع الدولي لتعزيز عودة الجانبين إلى طاولة المفاوضات.

غير أن بان كي مون قال إن آفاق الحل المتمثل بحل الدولتين في الشرق الأوسط "تنحسر باطراد"، محذرا من أن ذلك قد يجلب عواقب خطيرة بالنسبة للمنطقة برمتها، وفق تعبيره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة