جرح ثلاثة جنود أفغان في قصف لمعسكر أميركي   
الأربعاء 1425/11/4 هـ - الموافق 15/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:21 (مكة المكرمة)، 23:21 (غرينتش)

قوات الجيش الأفغاني (رويترز-أرشيف)

أصيب ثلاثة جنود أفغان بجروح في قصف بقذائف الهاون استهدف قاعدة للقوات الأميركية في ولاية بكتيكا جنوب شرق أفغانستان.

وقال ناطق باسم الجيش الأميركي إن 11 قذيفة سقطت قرب القاعدة، وإن
الجرحى نقلوا إلى قاعدة عسكرية أميركية أكبر في ولاية خوست، مؤكدا أن الهجوم لم يسفر عن وقوع إصابات في صفوف الجنود الأميركيين.

كما أوضح أن ثمانية أشخاص يشتبه في عضويتهم بحركة طالبان وقعوا في الأسر أثناء مداهمة القوات الأميركية لمنطقة وسط ولاية أروزجان بعد تلقي معلومات استخبارية. وقال المتحدث إن أحد المعتقلين هو شقيق حاكم ولاية قندهار التي كانت تمثل عاصمة حركة طالبان.

وفي هذه الأثناء يستمر 18 ألف جندي أميركي في حملتهم الشتائية ضد معاقل طالبان في جنوب وشرق أفغانستان. وبدأت الحملة قبل أيام بهدف تأمين البلاد لخوض الانتخابات التشريعية المقررة في الربيع القادم, كما تقول القوات الأميركية.

أسلحة تم تسليمها لحكومة كابل (الفرنسية-أرشيف)
نزع الأسلحة
ومن جهة أخرى تعهدت وزارة الدفاع الأفغانية بنزع سلاح عشرات المليشيات التي ما زالت ناشطة في أفغانستان, قبل الانتخابات التشريعية القادمة.

وقال الناطق باسم الوزارة إن "برنامج نزع السلاح والتسريح وإعادة الانخراط سيستكمل قبل الانتخابات التشريعية" المتوقع إجراؤها في مايو/ أيار 2005.

وأضاف أنه سيتم تفكيك تنظيمات كل من يعارض هذا الإجراء ولن يستفيدوا من المزايا المخصصة للجنود المشاركين في البرنامج. ومنذ إطلاق هذا البرنامج بالمشاركة مع الأمم المتحدة في أكتوبر/ تشرين الأول 2003, تم نزع سلاح حوالي 30 ألفا من عناصر المليشيات.

ومقابل تسليمهم السلاح عرض على هؤلاء المقاتلين التابعين لزعماء الحرب الذين ساهموا في إسقاط نظام طالبان عام 2001, تلقي تدريبات في مجالات الزراعة والشرطة ونزع الألغام, أو مساعدات للانطلاق في حياة مهنية، كما فتح أمامهم باب الانتساب إلى الجيش الأفغاني النظامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة