وثيقة عراقية تتهم تنظيم الدولة بإعدام سجناء آمرلي   
الثلاثاء 7/10/1437 هـ - الموافق 12/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:44 (مكة المكرمة)، 14:44 (غرينتش)
تداول ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي وثيقة مسربة صادرة عن مدير شرطة بلدة آمرلي التابعة لمدينة طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين، تلقي مسؤولية قتل معتقلين في سجن آمرلي قبل ثلاثة أسابيع على مسلحين من تنظيم الدولة.

وبحسب الوثيقة المسربة فإن مسلحي تنظيم الدولة قصفوا السجن بالصواريخ واشتبكوا مع حراس السجن، مما أدى إلى مقتل ستة سجناء وإصابة خمسة آخرين.

وكان أقارب للسجناء وشهود عيان قد أفادوا بأن مليشيات نافذة هاجمت السجن بتواطؤ مع الشرطة عقب تفجير استهدف المليشيات، وقتلت 12 معتقلا وأصابت آخرين.

ويتنافى ما جاء في الوثيقة أيضا مع ما كشفته مصادر أمنية وعشائرية في آمرلي في 18 يونيو/ حزيران الماضي، حيث قالت إن مليشيات شيعية اقتحمت سجنا في المنطقة وأعدمت 12 سجينا جميعهم من العرب السُّنّة.

وأضافت المصادر أن مسلحي المليشيات لم يكتفوا بإعدام هؤلاء السجناء، بل اقتادوا أكثر من عشرة آخرين إلى مكان مجهول. ولم تستطع قوات الشرطة التدخل لوقف ما يحدث.

video

وهذا الحادث ليس الأول من نوعه، ففي يناير/كانون الثاني الماضي كشفت منظمة هيومن رايتس ووتش أن عناصر من مليشيات شيعية ضمتها الحكومة العراقية إلى قوات الجيش، اختطفت وقتلت عشرات من السُّنّة المقيمين في بلدة المقدادية وسط العراق.

وقال بيان للمنظمة حينها إن عناصر من فيلق بدر وعصائب أهل الحق هاجموا مواطنين من أبناء السُّنّة وقتلوا منهم عشرة على الأقل، كما دمروا منازلهم ومساجدهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة